120 مُصنّعا ووكيلا يودِعون ملفات للترخيص باستيراد السيارات

استيراد السيارات

كشف المدير العام لتطوير الصناعة بوزارة الصناعة أن حوالي 120 وكيلا قدموا ملفاتهم لاستيراد وتصنيع السيارات، وهذا على مستوى الوزارة للنظر فيها ودراستها.

وفي تصريحات للإذاعة الوطنية، أوضح المتحدث أن دفتر الشروط يلزم وكلاء استيراد المركبات الجديدة بتوريد سيارات علامة واحدة فقط لمنع الاحتكار، وتوقع أن يتم استيراد أول سيارة خلال الثلاثي الأول من السنة المقبلة.

وأوضح سالم أحمد زايد أن الشرط الأساسي لمزاولة مثل هذا النشاط يلزم على المتعاملين أن يكون لديهم ترخيص من المصنع المالك للعلامة لضمان التكنولوجية وسلامة المركبة”، مشيرا إلى أن “الترخيص يجب أن يكون مباشرة من المصنع الأصلي في البلد المنشأ”.

وفيما يخص مجال تصنيع السيارات في الجزائر؛ كشف المسؤول أن “هناك العديد من العلامات المهتمة بولوج السوق الجزائرية التي تعتبر واعدة في هذا المجال”، مضيفا “حاليا لا يمكن الكشف عن هوية هذه العلامات إلا بعد الانتهاء من مرحلة المفاوضات”.

وعاد المدير العام للتطوير الصناعي بوزارة الصناعة للحديث عن العقد المبرم مع شركة “فيات” الإيطالية الذي اعتبره بالهام خاصة أنه سيساهم في تطوير نشاط صناعة السيارات في الجزائر وهذا في انتظار الاتفاق مع علامات أخرى”.

وفيما يتعلق بنسبة الإدماج في صناعة السيارات في الجزائر أشار زايد سالم  إلى أن “القانون الجديد يشترط لممارسة هذا النشاط الالتزام بتحقيق ابتداء من تاريخ الحصول على الاعتماد نسبة إدماج دنيا، تكون عند نهاية السنة الثانية بنسبة 10 بالمائة، وفي نهاية السنة الثالثة 20 بالمائة أما عند نهاية السنة الخامسة فيجب تحقيق نسبة 30 بالمائة”.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى