وزير الفلاحة: إعداد مشروع قانون يجرم ذبح أنثى الأغنام والأبقار

وزير الفلاحة

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية، محمد عبد الحفيظ هني، حرص قطاعه على تنفيذ التوصيات المنبثقة عن الجلسات الوطنية للفلاحة، حاثا إطارات القطاع على تجسيدها في أرض الواقع بهدف تحقيق الأمن الغذائي.

وشدد هني، خلال ترؤسه لاجتماع ضم الإطارات المركزية ومدراء الفلاحة والغابات لـ 58 ولاية، على ضرورة تجسيد توصيات الجلسات الوطنية للفلاحة، المنعقدة في فيفري الماضي، تحت شعار “الفلاحة: من أجل أمن غذائي مستدام”، بهدف تحقيق الأمن الغذائي للبلاد.

وفي هذا السياق، حث الوزير جميع الفاعلين في القطاع على العمل “لإنجاح البرامج المسطرة وتحقيق الأهداف المنوطة بالقطاع”، مذكرا بتوجيهات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، في هذا الشأن.

ولدى تطرقه إلى التحضيرات الخاصة بعيد الأضحى المقبل، أسدى هني توجيهات تقضي بضرورة تحضير جهاز المراقبة الصحية من خلال تجنيد مصالح الصحة البيطرية على مستوى أسواق الماشية، عبر كل ولايات الوطن، وهذا لضمان صحة المواطن والحفاظ على الثروة الحيوانية.

وفي هذا السياق، حذر الوزير من اندثار الثروة الحيوانية بسبب عواقب ذبح أنثى الغنم والبقر دون أسباب صحية ودون حيازة شهادة بيطرة تحدد أسباب الذبح، مشيرا إلى وجود تقارير تؤكد ذبح أنثى الغنم دون أسباب صحية.

وعليه، كشف هني أن مصالح الوزارة بصدد إعداد مشروع قانوني يجرم ذبح أنثى القطعان بدون أسباب صحية.

وبخصوص إنتاج مادة الحليب، حث الوزير على ضرورة الرفع من نسبة الحليب الطازج في إنتاج الحليب المدعم، مسديا تعليمات لمسؤولي الديوان الوطني للحليب ومشتقاته لاستقبال كميات الحليب الطازج من المربين المنتجين وتوزيعها على كافة الملبنات لإنتاج الحليب المدعم وإدراج كل الملبنات التي ترفض هذا الإجراء في القائمة السوداء.

وفيما يتعلق بشعبة الحبوب، نوه الوزير بمشروع “طموح”، في طور الإنجاز، خاص بتوسيع طاقات تخزين هذه المادة الاستراتيجية، آمرا الديوان الوطني للحبوب باستقبال كل محاصيل الحبوب من طرف الفلاحين، بما في ذلك الذين لا يحوزون على بطاقة فلاح.

ارتفاع نقاط جمع الحبوب إلى 598 وحدة

 ولدى تطرقه لحملة الحصاد والدرس، التي انطلقت أواخر أفريل الماضي، طمأن الوزير بخصوص الظروف الجيدة التي يعرفها سير العملية، مذكرا بتعبئة كل الإمكانيات والوسائل لتجميع كل الإنتاج، حيث تم رفع نقاط الجمع الى 598 وحدة مع تسخير 776 شاحنة مخصصة لنقل الحبوب 13.000 آلة حاصدة منها 1100 تابعة للديوان الوطني المهني للحبوب وكذا 142 آلة رافعة.

وبخصوص مواجهة نقص الأمطار، دعا الوزير مسؤولي القطاع, على المستوى المحلي, لاتخاذ التدابير والإجراءات الاستباقية في إطار اللجان الولائية المنصبة، لاسيما فيما يخص حشد مياه السقي و توعية المنتجين لتجهيز مستثمراتهم بإمكانيات السقي التكميلي.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى