وزير التربية: مليون و590 ألف و576 مترشحا لامتحاني “البيام” و”البكالوريا”

البكالوريا

أعلن وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد اليوم السبت بالجزائر العاصمة، أن أزيد من 1.5 مليون مترشح سيجتازون الامتحانات الوطنية دورة جوان 2023 (شهادة التعليم المتوسط وشهادة البكالوريا)، مؤكدا أنه تم اتخاذ كل الإجراءات لضمان “نزاهة” هذين الامتحانين وسيرهما في ظروف حسنة.

وأوضح الوزير في ندوة وطنية حول التحضيرات المتعلقة بالامتحانات المدرسية الوطنية دورة 2023 و بالدخول المدرسي 2023-2024، أنه تم إحصاء  1.590.576 مترشحا من متمدرسين وأحرار لاجتياز هذين الامتحانين، في الفترة الممتدة من 5 إلى 7 جوان المقبل بالنسبة لشهادة التعليم المتوسط ومن 11 إلى 15 يونيو المقبل بالنسبة لشهادة البكالوريا.

وكشف الوزير أن عدد المترشحين لشهادة التعليم المتوسط بلغ 800.061 مترشحا، موزعين على 2967 مركز إجراء، بحيث تمثل الإناث نسبة 52 بالمائة من مجموع المترشحين لهذه الشهادة، في حين بلغ عدد المترشحين لشهادة البكالوريا 790.515 مترشحا، موزعين على 2674 مركز إجراء بحيث تمثل الإناث نسبة 59 بالمائة.

وفي هذا الصدد، أشار الوزير إلى أن تعداد المترشحين للامتحانين، شهد “ارتفاعا” مقارنة بالدورة السابقة، بحيث بلغت الزيادة 108.213 مترشحا إضافيا للامتحانين، و تعداد المترشحين الأحرار -يضيف الوزير- فقد “انخفض” مقارنة بالسنة الماضية حيث بلغ الفارق في الامتحانين 9648 مترشحا.

وبالمناسبة، أكد بلعابد أن “مواضيع هذين الامتحانين ستكون في متناول التلميذ المتوسط الذي تابع بانتظام دراسته إلى غاية نهاية الفصل الثالث”، كما أن “المواضيع لن تخرج عن الدروس التي تمت معالجتها حضوريا في القسم”، مع الإشارة إلى أن “جميع المؤسسات التربوية تبقى مفتوحة للمترشحين بحضور الأساتذة قصد ضمان المراجعة” .

من جهة أخرى، أشار إلى أنه تم عقد اجتماعا وزاريا مشتركا في 13 مايو الجاري، برئاسة الوزير الأول السيد أيمن عبد الرحمان، أين تم وضع “اللمسات الأخيرة” وأسدى الوزير الأول بالمناسبة، جملة من التوجيهات قصد القيام بعمل “نوعي و مسؤول وجاد” لضمان سير هذين الامتحانين في “ظروف حسنة”.

وفي لقاء مع الصحافة، ذكر بلعابد أنه سيتم “الإبقاء على الإجراءات الردعية ” ضد كل من تسول له نفسه الغش في الامتحان، وذلك من خلال تفعيل الإجراءات القانونية في هذا المجال، مشيرا إلى التراجع الكبير في حالات الغش التي سجلت السنة الماضية.

وبخصوص تقييم مكتسبات تلاميذ مرحلة التعليم الابتدائي، أكد الوزير أن هذه التقييمات التي انطلقت في 30 أبريل المنصرم ستنتهي في 25 ماي جاري، بحيث سيتم تخصيص الفترة الممتدة ما بين 18 و20 يونيو لتمكين التلاميذ المتغيبين من إجراء التقييمات التعويضية، في حين تم تحديد 22 جوان المقبل لتسليم الشهادات والدفاتر المدرسية في كل المؤسسات عبر التراب الوطني.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى