مجلس الوزراء: رفع منحة التضامن لصالح مليون مستفيد

مجلس الوزراء تبون

ترأس رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون اجتماعا لمجلس الوزراء، خُصص لمراجعة منح التقاعد، وعروض مشتركة بين قطاعات وزارية تخص، شرطة العمران، تحلية مياه البحر، وإنجاز مدينة الإعلام، بالإضافة إلى عرضين يتعلقان بالرياضة في المدارس الابتدائية، وتحضيرات موسم الحج لسنة 2023.

ووافق مجلس الوزراء على تعديل قانون التقاعد لتكييفه مع الزيادات الاستثنائية في المنح والمعاشات والتي أقرها رئيس الجمهورية في جانفي 2023 مجددا التزامه بمواصلة استراتيجية تحسين المستوى المعيشي للمواطنين، ومنهم المتقاعدون كفئة قدّمت الكثير للجزائر خلال سنوات الخدمة، وهي تستحق كل العرفان والتثمين.

كما قرر رئيس الجمهورية في مرحلة أولى رفع منحة التضامن إلى 12 ألف دينار لمن يتقاضى 10 آلاف دينار وإلى 7 ألف دينار لمن يتقاضى حاليا 3 آلاف دينار، حيث ستشمل المراجعة قرابة مليون مستفيد، فيما وافق  مجلس الوزراء على تخفيض تكلفة الحج إلى 770 ألف دينار بدل 850 ألف دينار وهي التكلفة الأصلية للسنة الماضية.

وثمن الرئيس تبون خطوة الإعداد لمخطط قاعدي حقيقي للرياضة المدرسية لفتح آفاق جديدة أمام النشء كخزان للنخب الرياضية، وأمر ببدء توظيف 12 ألف أستاذ متخصص متخرج لتأطير الرياضة المدرسية، مع استحداث مديرية عامة للرياضات المدرسية في قطاع التربية الوطنية.

كما أمر الرئيس تبون وزير التعليم العالي والبحث العلمي بإعادة أمجاد الرياضة الجامعية بإطلاق بطولات الرياضات الجماعية ما بين الجامعات والأحياء الجامعية.

من ناحية أخرى، أكد الرئيس تبون أن شرطة العمران ضرورة ملحة أمام ما يعرفه مجال العمران من فوضى وغياب صارم للمراقبة والمتابعة، خاصة ما تعلق بعمليات الاستيلاء على أراضي الدولة.

مجلس الوزراء تبون

وأمر هنا بإنشاء لجنة مشتركة، عاجلا، بين قطاعي الداخلية والسكن والعمران، من أجل الخروج بنسخة نهائية لقانون ينظم عمل ومهام شرطة العمران، على أن تكون من المهام الأساسية لهذه الشرطة ضمن القانون، الرقابة الصارمة للوثائق والمستندات ومطابقتها، سواء المتعلقة بالبناءات الجديدة عبر أحياء البلديات أو التوسعات العمرانية.

كما أمر بأن توضع شرطة العمران تحت وصاية وزارية ولأفرادها إمكانية الاستعانة بالمديرية العامة للأمن الوطني، والدرك الوطني.

وشدّد رئيس الجمهورية على ضرورة تعميم محطات تحلية مياه البحر عبر كامل شريط الساحل الجزائري، كمخطط استراتيجي خصوصا أن تكنولوجيا التحكم في المحطات تحلية مياه البحر أصبحت جزائرية خالصة، مع ضمان توزيع المياه باستمرار وبحكمة أمام حالة تذبذب التساقط السائد وطنيا ودوليا.

وأمر الرئيس تبون بمراجعة مخططات تسيير توزيع المياه بما يوافق التوزيع العادل للماء الشروب بين الأحياء وضمن رزنامة معقولة.. وأيضا باستخدام أحدث التكنولوجيات لتنظيم استهلاك المياه بهدف الحفاظ على هذه المادة الحيوية.

مجلس الوزراء تبون

من ناحية أخرى، أكد الرئيس تبون أن استحداث مدينة الإعلام يجب أن يتماشى مع التطور الحاصل في مجال السمعي البصري عالميا.. مع منح الأولوية لتطوير التلفزيون والإذاعة الوطنية ضمن هذا المشروع الإعلامي الكبير حتى يكونا قاطرة لتجديد مشهد السمعي البصري في الجزائر.

ودعا الرئيس تبون إلى استدراك التأخر المسجل في قطاع الاتصال على كافة المستويات بالنظر إلى الحركية المميزة التي تشهدها الكثير من القطاعات الحكومية.

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى