لعمامرة: إلغاء اتفاقيتي الصيد البحري والزراعة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب نصر ساحق للشعب الصحراوي

رمطان لعمامرة

أكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، أن إلغاء اتفاقيتي الصيد البحري والزراعة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المغربية من طرف محكمة العدل الأوروبية يعتبر “فوزا مدويا” بالنسبة للقضية العادلة للشعب الصحراوي.

وأوضح لعمامرة في إفادة صحفية نشرتها وزارة الخارجية أن “الأمر يتعلق بفوز مدوي للقضية العادلة للشعب الصحراوي وخاصة من خلال الاعتراف بممثلية جبهة البوليساريو من طرف أعلى هيئة قضائية للاتحاد الأوروبي الذي يمنحه القدرة على التحرك أمام محكمة العدل الأوروبية”.

وأضاف الوزير بالقول “كما يعتبر هذا فوزا لأن الأمر يتعلق بإلغاء الاتفاقيتين المبرمتين في انتهاك صارخ للالتزام المتعلق بضرورة الحصول على موافقة الشعب الصحراوي المستمد مباشرة من الوضع القانوني المنفصل والمستقل للأراضي الصحراوية كإقليم غير مستقل مؤهل لتقرير المصير وفقا للقانون الدولي”.

وأشار لعمامرة إلى أن “هذا الفوز المزدوج الذي كرسه القضاء الأوروبي يشكل مكسبا تاريخيا سيفرض نفسه على كافة البلدان الأوروبية وعلى مؤسساتها في علاقاتهم مع المغرب كدولة محتلة”.

ومضى وزير الشؤون الخارجية بالقول “هذا القرار سيعبد الطريق أمام مرحلة جديدة في كفاح الشعب الصحراوي من أجل ممارسة حقه الثابت وغير القابل للتفاوض ولا التقادم في تقرير المصير حيث أنه يشكل مرجعا حقيقيا بالنسبة للمنظمات الدولية المشاركة في عملية البحث عن حل للنزاع في الصحراء الغربية من شأنه أن يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير”.

وأوضح لعمامرة أن “هذا التجسيد القانوني” الذي يندرج في سياق وضع الصحراء الغربية ممثلة في الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية كدولة مؤسسة للاتحاد الافريقي “جاء ليؤكد شخصيتها الدولية ناهيك عن أثره الواضح في دحض النوايا التوسعية للمملكة المغربية”.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى