فلاديمير بوتين: نشكر جهود الجزائر حيال الوساطة بشأن أزمة أوكرانيا

سان بطرسبورغ منتدى بوتين

أثنى رئيس فيدرالية روسيا، فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة بسان بطرسبورغ، على شخص رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بوصفه “زعيما يحترم مصالحه الوطنية”.

وقال الرئيس بوتين، خلال الجلسة العامة لمنتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي إن “جميع الحضور يفهمون ما معنى الوصول الى موسكو والانضمام إلينا في هذا المنتدى.. فخامة الرئيس الجزائري كزعيم  يحترم مصالحه الوطنية.. لدينا علاقات ودية قديمة.. نحن نحب الشعب الجزائري منذ 1954، وإلى 1962 حاربتم من أجل الاستقلال وسقط 5 ر1 مليون شهيد و بعد حصولكم على الاستقلال، أجرى الجيش الفرنسي التجارب النووية في الصحراء مع ما خلفته من آثار وخيمة”.

وتابع الرئيس الروسي أن لبلاده “علاقات ودية مع الجزائر والدول الإفريقية والعربية وهي تضرب بجذورها إلى عشرات السنين”، لافتا إلى أن الرئيس تبون “أبدى اهتمامه بما يحدث في أوكرانيا وقال بشكل علني، خلال اللقاء، إنه يدعو للسلام”، شاكرا جهود الجزائر في الوساطة وعلى “رغبتكم في دعم جهود التسوية السلمية للأزمة في أوكرانيا”.

من جانب آخر، أكد الرئيس بوتين أن بلاده تتعهد بضمان الأمن الغذائي الدولي و بتقديم الدعم للدول التي تواجه صعوبات في ضمان أمنها الغذائي حيث قال إن بلاده “ستضمن الأمن الغذائي الدولي وستقدم الدعم للبلدان التي تعاني من مشاكل” في تحقيق أمنها الغذائي.

وأكد الرئيس الروسي أن فيدرالية روسيا حافظت على ترتيبها كأول مصدر للحبوب في العالم حيث قدرت صادرات البلاد العام الماضي من المنتجات الزراعية بـ 41 مليار دولار من إجمالي صادرات قدرت قيمتها 592 مليار دولار.

وإذ عرج على مكانة روسيا في العالم، أكد بوتين أن بلاده وسعت علاقاتها مع البلدان والأقاليم التي تشكل قاطرة التنمية في الاقتصاد العالمي وهي الدول “التي لا تخضع للضغوطات من الخارج وتسترشد بمصالحها الوطنية”، مشددا على أن “نشاط الأعمال وقوانين التجارة أقوى من الحالة السياسية، ما يدل على أن النظام الاستعماري الحديث المشوه قد عفى عليه الزمن وأن النظام المتعدد الأقطاب يتقوى”.

سان بطرسبورغ منتدى

وبخصوص الوضع الاقتصادي في روسيا أكد الرئيس الروسي أن المنظومة المالية في البلاد “بشكل عام مستقرة”، لافتا إلى أن “القطاع الخاص وشركاتنا تمكنت من شغل الفراغ الذي تركته الشركات الغربية المنسحبة من روسيا”.

وأضاف أن بلاده “كانت وستبقى فاعلا على الساحة الدولية” وأن الاقتصاد الروسي تمكن من الحفاظ على مكانته كسادس أكبر اقتصاد في العالم، لافتا إلى أن الإجراءات التي اتخذتها السلطات الروسية في الفترة الأخيرة مكنت من الحفاظ على نشاط المؤسسات وتفادي تذبذب الأسعار مع التحكم في التضخم.

كما عرفت عائدات البلاد من القطاعات غير النفطية ارتفاعا أكبر من المتوقع في الأشهر الأولى من العالم الجاري، وفق ما أكده الرئيس الروسي الذي أشار إلى أن الربع الثاني من العام الماضي كان الأصعب بالنسبة لروسيا قبل أن تتحسن الأمور بزيادة الناتج المحلي بنسبة 3.3 بالمائة في أفريل الماضي.

وتشهد أشغال الجلسة العامة لهذا المنتدى الاقتصادي الدولي، الذي يعقد من  14 إلى 17 جوان الجاري حضور أكثر من 17 ألف مشارك ممثلين لنحو 130 دولة، مع تسجيل مشاركة رفيعة المستوى  للعديد من الدول.

ويتمحور هذا اللقاء الاقتصادي العالمي حول “التنمية السيادية كأساس لعالم عادل: توحيد الجهود من أجل الأجيال الصاعدة”.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى