رئيس الجمهورية يشرف على إطلاق مشاريع استراتيجية في تندوف

زيارة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون إلى تندوف

أشرف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، خلال زيارة العمل والتفقد التي قام بها إلى تندوف، على إطلاق مشاريع ذات بعد استراتيجي لفائدة هذه الولاية الحدودية.

وبالمناسبة، أشرف الرئيس تبون على وضع حجر الأساس لمشروع مصنع المعالجة الأولية لخام الحديد المستخرج من منجم غارا جبيلات، تثمينا للمنجم الذي يعد من بين الأضخم في العالم من حيث الاحتياطيات، إذ تقدر بنحو 3.5 ملايير طن من خام الحديد فيما تبلغ قدرات إنتاجه 2 الى 3 ملايين طن سنويا كمرحلة أولى  “2022-2025”.

وأكد رئيس الجمهورية على أهمية إنجاز مدينة منجمية حول منجم غارا جبيلات، مبرزا من جانب آخر ضرورة الانطلاق الفوري في انجاز مركب الصلب ببشار.

كما شدد على أهمية توفير كافة الخدمات والمرافق، على غرار الكهرباء وشبكة المياه لقاعدة الحياة وللساكنة مستقبلا في إطار مدينة منجمية “بأتم معنى الكلمة”.

وحسب المجمع الصناعي المنجمي (سوناريم)، فإن المشروع المندمج لمنجم غارا جبيلات، وعلاوة على مساهمته المرتقبة في خلق 25 ألف منصب عمل مباشر و125 ألف منصب غير مباشر، سيعرف تشييد مرافق سكنية واجتماعية بما فيها تلك الخاصة بالمدينة المنجمية لغارا جبيلات.

زيارة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون إلى تندوف

وبعد أن أكد أن منجم غارا جبيلات الذي دخل حيز الاستغلال والتثمين منذ أزيد من سنة يفتح افاقا اقتصادية وتنموية “كبيرة” للجزائر، شدد الرئيس تبون على ضرورة الانطلاق “الفوري” في إنجاز مركب الصلب ببشار.

وتابع في ذات الصدد أن مصنع بشار للصلب وقضبان السكك الحديدية والهياكل المعدنية يجب أن ينطلق “من الآن لكي يكون في الموعد في سبتمبر 2026”.

واعتبر أن مشروع غارا جبيلات يمثل بشرى لمنطقة الجنوب الغربي، منوها بالتطور الكبير الذي تشهده صناعة الحديد والصلب في الجزائر.

وأوضح أن منتجات الجزائر، على غرار حديد البناء، صارت مطلوبة ومرغوبة في الاسواق الدولية، خصوصا من إفريقيا وأوروبا واسيا وهذا بفضل مصانع وهران وبلارة (جيجل).

كما عرفت الزيارة إشراف السيد الرئيس على وضع حجر الأساس لمشروع إنجاز خط السكة الحديدية بشار-تندوف-غارا جبيلات على مسافة 950 كلم، حيث شدد رئيس الجمهورية على ضرورة احترام آجال إنجاز هذا المشروع الضخم المحددة بـ 30 شهرا، مؤكدا في ذات السياق أن مستقبل الجزائر مرتبط بمنجم غارا جبيلات الذي سيوفر 3 ملايير دولار “قيمة استيراد مادة الحديد”.

ويكتسي خط السكة الحديدية بشار – تندوف – غارا جبيلات، أهمية بالغة باعتباره سيفتح آفاقا تنموية واعدة لتثمين الثروات المنجمية بالمنطقة ويأتي ضمن ما يعرف بالخط المنجمي الغربي، وهو يعد مشروعا استراتيجيا ضخما وبنية تحتية لتثمين واستغلال واحد من أكبر مناجم خام الحديد في العالم.

زيارة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون إلى تندوف

ويشمل هذا الخط للسكة الحديدية مسافة 950 كلم من البنية التحتية للسكة الحديدية، والتي ستشكل حلقة النقل الرئيسية نحو معامل التعدين ومنه باتجاه المناطق الصناعية والموانئ التي تغطيها الشبكة الوطنية للسكة الحديدية.

وعلى هامش الزيارة، التقى رئيس الجمهورية، مع أعيان وممثلي المجتمع المدني بتندوف، واستمع إلى انشغالاتهم ومقترحاتهم بشأن مرافقة جهود الدولة في دفع حركة التنمية بالولاية في إطار بناء الجزائر الجديدة.

وبالمناسبة، أكد الرئيس تبون أن ولاية تندوف ستصبح قطبا حقيقيا في مجال الصناعة، مضيفا أن منجم غارا جيبلات وخط السكة الحديدية “بشار- تندوف -غارا جبيلات، من المشاريع الحيوية التي من شأنها المساهمة في القضاء على البطالة وتوفير مناصب الشغل لفائدة شباب المنطقة.

زيارة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون إلى تندوف

كما أعلن الرئيس تبون بالمناسبة عن زيارة مرتقبة للوزير الأول إلى ولاية تندوف قبل نهاية شهر ديسمبر المقبل من أجل تسجيل برنامج تكميلي لفائدة هذه الولاية.

من جهة أخرى، أكد أن رئيس الجمهورية أن الجزائر “استعادت قوتها ومكانتها المحورية والريادية إقليميا ودوليا بفضل الجيش الوطني الشعبي وإخلاص الرجال”.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى