رئيس الجمهورية: الجزائر مرتاحة في تعاملاتها مع الصين لأنها لا تفرض الإملاءات والشروط

الجزائر الصين زيارة تبون

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، خلال حوار أجراه مع قناة “CCTV” الصينية أن الجزائر مرتاحة في تعاملاتها مع الصين لكونها دولة عظمى، مضيفا أن الصين من الدول الصديقة التي ساعدت الجزائر في مسيرتها التنموية بعد الاستقلال، وهي أول دولة غير عربية اعترفت بالحكومة الجزائرية المؤقتة .

وأوضح الرئيس تبون أن الصين دولة تحترم الآخر وليس لديها إملاءات سياسية وتتعامل بمبدأ الند للند، معربا عن أمله في تعزيز الشراكة معها في شتى المجالات، بما في ذلك السكك الحديدية والمناجم.

الرئيس تبون قال إن الجزائر أصبحت من الأقطاب الكبيرة في مجال الطب على مستوى إفريقيا والمتوسط، وتحدث عن تطلع الجزائر إلى شراكة مع الصين في الأسواق الإفريقية، وأكد أن بلادنا دولة عظمى في إفريقيا وبإمكانها أن تكون وسيطا بين الصين ودول القارة، إلى جانب تطلعه أيضا لإقامة شراكة جزائرية صينية في مجال الفضاء..

وأكد الرئيس تبون أن العالم أصبحت فيه تكتلات.. والكل لديه ثقة بالصين، مضيفا أن انضمام الجزائر إلى مجموعة البريكس سيفتح آفاقا جديدة اقتصادية، وكشف أن المساهمة الأولى للجزائر ستكون بمليار ونصف مليار دولار كمساهمة للدخول في بنك البريكس.

وأوضح الرئيس تبون أن الجزائر دفعت غاليا ثمن حرية قرارها، مضيفا أن الاستعمار اليوم يحاول الرجوع بوجه جديد والشعوب الإفريقية أصبحت واعية

رئيس الجمهورية أكد أن قوة فلسطين في وحدتها، مضيفا أننا نناضل مع بعض الدول مثل الصين حتى تكون فلسطين دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى