بلينكن يشيد بالجزائر كشريك هام.. ودورها الإقليمي والدولي

أنتوني بلينكن

استقبل رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، كاتب الدولة للسؤون الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن.

وحسب بيان لرئاسة الجمهورية، فإن الاستقبال جرى بحضور وزير الخارجية رمطان لعمامرة، وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، وزير الفلاحة عبد الحفيظ هني، ووزيرة البيئة سامية موالفي ومدير ديوان الرئاسة عبد العزيز خلف.

وقبل هذا، أجرى كاتب الدولة للشؤون الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن محادثات مع وزير الخارجية رمطان لعمامرة تناولت الفرص الواعدة لتوطيد الشراكة الثنائية بين البلدين وتعزيز الالتزام بترقية السلم والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وكشف مصدر دبلوماسي جزائري أن الجو العام للمباحثات خلال زيارة أنتوني بلينكن إلى الجزائر تميز ارتياح في الجزائر للأجواء الودية والبناءة التي ميزت المحادثات والزخم القوي الذي تم إضفاؤه على الشراكة الاستراتيجية التي تتضمن آفاقا واعدة.

وفي مجال الطاقة، أعرب كاتب الدولة الأمريكي عن شكره للجزائر، باعتبارها بلدا يفي دائما بالتزاماته، فيما أشار الجانبان إلى أهمية جذب المزيد من الاستثمار في مجال استخراج النفط، وهذا على عكس التكهنات الغريبة التي نقلتها بعض الصحف المغربية، حيث لم يتطرق بلينكن، في أي وقت من الأوقات، مثله مثل ويندي شيرمان مؤخرا، إلى إعادة فتح خط أنبوب الغاز الأورو- مغاربي.

وفي الشأن الأوكراني تم مناقشة الجانب الإنساني للأزمة وتأثيرها على قضايا الأمن الغذائي.

وبمقر السفارة الأمريكية بالجزائر، أكد أنتوني بلينكن في تصريح صحفي أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين تشهد ديناميكية، والولايات المتحدة تسعى إلى تواجد أكبر المؤسسات الأمريكية بالجزائر، مضيفا أن حجم التبادل التجاري بين البلدين تضاعف بين سنتي 2020 و2021.

كما عبر بلينكن عن ترحيبه بالبيئة الاقتصادية التي يخطط رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لتجسيدها، كاشفا عن اتفاقية مع وزارة التعليم العالي لدعم مناهج تعليم الانجليزية في الجامعات الجزائرية.

ومن ناحية أخرى، قال كاتب الدولة للشؤون الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن بلاده ممتنة لدور الجزائر الدبلوماسي في الدفع والسلم في المنطقة وهو ما تعتمد عليه الولايات المتحدة، مضيفا أنه تحادث مع المسؤولين الجزائريين حول العملية الانتقالية السياسية الكاملة في ليبيا، مشيدا بجهود الجزائر ودورها في حل الأزمة بهذا البلد.

كما أوضح أن الولايات المتحدة تدعم جهود الأمم المتحدة والمبعوث الخاص ستيفان دي ميستورا حول قضية الصحراء الغربية.


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى