الرئيس تبون: الجزائر مستعدة لتصدير فائض إنتاجها من الكهرباء لأوروبا

الكهرباء

أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون استعداد الجزائر لتصدير فائض انتاجها من الكهرباء نحو أوروبا, في ظل الأزمة الطاقوية التي تعيشها.

وأوضح الرئيس تبون في لقائه الدوري مع الصحافة الوطنية الذي بث مساء اليوم الخميس على القنوات التلفزيونية والإذاعية الوطنية, أن الجزائر اقترحت تصدير فائض الانتاج الكهربائي لأوروبا, مشيرا إلى أن بعض الدول الأوربية تقوم بقطع التزود بالكهرباء على سكانها في فترات محددة, في إطار اجراءات التقشف الطاقوي, مما يشكل فرصة لتعزيز صادرات الجزائر في مجال الطاقة.

واضاف أنه اقترح على بعض الدول الصديقة إنجاز خط كهربائي (كابل) يربط الجزائر بأوروبا في أقرب نقطة من إيطاليا, على مسافة 270 كلم, وهي مسافة “غير بعيدة”.

وفي هذا السياق, لفت رئيس الجمهورية إلى القدرات التي تتمتع بها الجزائر في مجال توليد الكهرباء, فضلا عن وجود صناعة محلية للتوربينات الغازية.

وصرح في هذا الشأن بالقول: “كل الامكانيات متوفرة للتزود بالطاقة من الجزائر, فحتى الدول التي لا تمتلك خط أنابيب لنقل الغاز, يمكنها أن تتزود بالكهرباء مباشرة”.

وبخصوص الغاز, أكد الرئيس تبون على ضرورة مضاعفة الاكتشافات في هذا المجال من أجل رفع حجم الصادرات من نحو 53 مليار متر مكعب حاليا إلى ما يقارب 100 مليار متر مكعب.

واعتبر أن زيادة الاكتشافات الغازية تعد أكثر من ضرورة في ظل ارتفاع مستوى الاستهلاك الداخلي, إذ اصبحت الجزائر, بفضل مستوى التنمية التي بلغته, من اكبر الدول الافريقية المستهلكة للغاز.

وفي هذا السياق, لفت إلى أن الجزائر التزمت مع الشريك الايطالي برفع صادرات الغاز الطبيعي إلى مستوى 30 / 35 مليار متر مكعب, مشيرا الى وجود مشروع إنجاز أنبوب غاز ثاني, باعتبار أن الانبوب الحالي الذي يربط بين البلدين “قد شارف على بلوغ قدراته القصوى”.

وفي رده على سؤال يتعلق بمشروع أنبوب الغاز العابر للصحراء الرابط بين الجزائر و النيجر ونيجيريا, أكد السيد تبون أن مرحلة الدراسات انتهت تقريبا, كما أنه تم إنجاز بعض الاشطر منه.

واشار إلى أن الجزائر متفقة مع دولة النيجر على أن تتكفل بإنجاز القسم الذي يربط الانبوب من نيجيريا إلى غاية الحدود الجزائرية, لافتا أن هذا المشروع المهم يتعرض “للتشويش”.


اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى