الجزائر تطالب قمة حركة عدم الانحياز بموقف قوي وحازم بشأن القضية الفلسطينية

وزير الخارجية أحمد عطاف

أكد وزير الخارجية أحمد عطاف، أن الجزائر تلتزم بالمساهمة بكل جدية ومسؤولية في تحقيق الانطلاقة الجديدة لحركة عدم الانحياز، والعمل من موقعها بمجلس الأمن في سبيل الحفاظ على مصالح الحركة وترقية أهدافها ومبادراتها.

وفي كلمته في الاجتماع الوزاري التحضيري للقمة التاسعة عشرة لحركة عدم الانحياز، أكد الوزير عطاف، أن الجزائر تريد انطلاقة تضغط من أجل قيام منظومة دولية متوازنة وعادلة، وتنهي التهميش الذي طال أمده بحق الدول النامية.

كما قال عطاف إن “الجزائر تلتزم أيما التزام بالمساهمة بكل جدية وبكل مسؤولية في تحقيق هذه الانطلاقة الجديدة والمتجددة، والعمل من موقعها بمجلس الأمن في سبيل الحفاظ على مصالح حركتنا وترقية أهدافها ومبادراتها”، مضيفا “ومن مجمل المسائل التي تطرح نفسها اليوم بإلحاح واستعجال كبيرين، فإن هذا الوفد يتطلع إلى موقف قوي وحازم من قمتنا المقبلة حول القضية الفلسطينية التي تمر بمرحلة يُمكن وصفها على أنها الأخطر والأدق في تاريخها”.

واكد وزير الخارجية أن “الشعب الفلسطيني الذي ألهم المعمورة بتضحياته الجسام وبصموده الأسطوري لا يستحق منا أدنى من هكذا مواقف، ومن هكذا مساعي، ومن هكذا ضغوط لوضع حد نهائي لعقود من اللامساءلة واللامحاسبة واللامعاقبة التي مكنت الاحتلال الإسرائيلي الاستيطاني من إلحاق أبشع الأضرار وأفضعها بأحقية وشرعية ومشروعية المشروع الوطني الفلسطيني التاريخي”.

وأضاف الوزير “وفي هذا الإطار، فإن مبادرة جمهورية جنوب إفريقيا برفع دعوى ضد الاحتلال الاستيطاني الإسرائيلي أمام محكمة العدل الدولية بتهمة شن حرب إبادة في غزة تستدعي منا كل التقدير وكل الدعم وكل الثناء.. فهي الخطوة الصحيحة في الاتجاه الصحيح”.

من ناحية أخرى، أكد وزير الخارجية أحمد عطاف أن الجزائر تثمن ثبات حركة عدم الانحياز على موقفها الأصلي والمتأصل في دعم حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف أو التقادم في تقرير المصير وفقاً لما تنص عليه قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة الصادرة سواءً عن مجلس الأمن أو عن الجمعية العامة.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى