الجزائر تدين الاعتداء الذي تعرضت له مؤسسات الدولة في البرازيل

وزارة الخارجية

أعربت الجزائر عن إدانتها الشديدة للاعتداء الذي تعرضت له مؤسسات الدولة  إثر الأحداث الأخيرة التي هدتها البرازيل.

وأوضح بيان لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، أن الجزائر ترفض كافة الأعمال التي من شأنها إثارة الفوضى وزعزعة الاستقرار في هذا البلد الصديق.

وأكد البيان أن الجزائر تعبر عن ثقتها بأن الشعب البرازيلي قادر على تجاوز هذه المحنة بسلام، وتؤكد وقوفها إلى جانب المؤسسات الشرعية ومساندتها للمسار الديمقراطي الذي أسفر عن انتخاب لولا دا سيلفا رئيسا للبلاد والذي حظي بترحيب دولي كبير.

وأعلن الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا أنه سيستأنف العمل، اعتبارا من اليوم الاثنين، في مقرات الرئاسة بالعاصمة برازيليا غداة تعرضها ومقر الكونغرس والمحكمة العليا لهجوم من جانب المئات من أنصار سلفه اليميني جايير بولسونارو.

وبعد فوضى استمرت ساعات، استعادت قوات الأمن السيطرة على المباني التي اقتحمها مئات المتظاهرين المناهضين للرئيس العائد دا سيلفا، وأوقفت أكثر من 200 شخص، بحسب وزير العدل فلافيو دينو.

احتجاجات البرازيل

وطوّقت السلطات المنطقة، لكن مناصري بولسونارو -الذين ارتدى معظمهم قميص منتخب كرة القدم، وهو رمز اتخذوه لأنفسهم- تمكنوا من تجاوز الطوق الأمني وألحقوا أضرارا جسيمة في المقار الثلاثة الضخمة التي تُعتبر تحفا معمارية من الطراز الحديث وتزخر بالأعمال الفنية.

وانتشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل تُظهر الخراب في مكاتب برلمانيين، ومتظاهرا يجلس على مقعد رئيس مجلس الشيوخ، في مشاهد تذكر باقتحام مناصري الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب مبنى الكونغرس بواشنطن في جانفي 2021.

واستعادت قوات الأمن السيطرة على القصر الرئاسي ومقري البرلمان والمحكمة العليا، واستدعت جهود إخلاء المقار السياسية من المحتجين اللجوء إلى القوات الفدرالية بأمر من الرئيس دا سيلفا.

كما أعلنت الشرطة استدعاء قوات إضافية من ولايات عدة لدعم قوات الأمن بالعاصمة، بينما تسلمت الشرطة الفدرالية التحقيق في الأحداث.

وتوعد الرئيس المشاركين في اقتحام المؤسسات العامة بالمحاسبة ووصفهم بالنازيين والفاشيين. وقال دا سيلفا في بث على صفحته بتويتر إن الجميع يعرف أن الديمقراطية وجدت لحماية حق التعبير ولديها آلياتها لحماية المؤسسات.

بدوره، وصف وزير الداخلية والعدل الأحداث التي مرت بها البرازيل، الساعات الماضية، بأنها محاولة انقلاب فاشلة.

وقال الوزير إنه تم اعتقال ما يقرب من 200 شخص حتى الآن والاعتقالات مستمرة، مؤكدا أن السلطات ستوجه تهمة محاولة الانقلاب لمن شاركوا بالاقتحامات. وأضاف أنه قد تم فتح تحقيق للكشف عن جميع المتورطين في عملية الاقتحام، مشيرا إلى أنه سيتم تحليل كافة الصور للتوصل إليهم.

وذكر دينو أيضا أنه سيجري التحقيق في أداء حاكم العاصمة “وما إذا كان تقصيره بسبب خطأ بشري أم بشكل متعمد”.

وأعفت المحكمة العليا، في ساعة متأخرة من مساء الأحد، حاكم برازيليا من منصبه لمدة 90 يوما.

وأمر قاضي المحكمة العليا ألكسندر دي مورايس منصات التواصل فيسبوك وتويتر وتيك توك بمنع الدعاية التي تروج لانقلاب.

في السياق ذاته، أفادت وكالة رويترز بأن مكتب المدعي العام أصدر أمرا باعتقال وزير الأمن العام.

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى