الواجهةالوطن

الرئيس تبون: قضية الزيت لعبة قذرة لزعزعة الاستقرار

الرئيس تبون لقاء الصحافة

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون أنه لم يتخل عن تعهداته باستعادة الأموال المنهوبة، مضيفا خلال لقاءه الدوري مع الصحافة الوطنية أن قرابة 6 آلاف مليار دينار منحت كقروض استفاد منها رجال أعمال ولم يعيدوا منها سوى 15 بالمائة.

وأعلن الرئيس تبون أن كافة الدول الأوروبية مستعدة لمساعدة الجزائر في استرجاع الأموال المنهوبة، مضيفا أن الجزائريين سيسمعون أخبارا سارة حول الملف هذا الشهر.

وأبدى رئيس الجمهورية تأسفه من الذين يستغلون حلول شهر رمضان للمضاربة والزيادة في الأسعار.

وأكد الرئيس تبون أن كل شيء متوفر في الأسواق والجزائر لديها الإمكانيات المالية لاستيراد حاجياتنا في ظرف 48 ساعة، مضيفا أن الغاية من ندرة بعض المواد الغذائية هو زعزعة الاستقرار، وأنه لا أحد يستطيع زعزعة استقرار الدولة.

وأوضح الرئيس تبون أن قضية الزيت لعبة قذرة ومحاولة لزعزعة الاستقرار وزادت حدتها اللهفة رغم الوفرة، مضيفا “لقد حذرنا المتلاعبين والمضاربين ولا يعتقد أحد أنه أقوى من الدولة..  يجب أن يبتعدوا عن هذه اللعبة القذرة وإلا سيدفعون الثمن غاليا”.

وقال رئيس الجمهورية إن المال الفاسد يحاول خلق مشاكل اجتماعية وهناك تواطؤ من الداخل.

وأكد الرئيس تبون أن الدولة ستقف بالمرصاد لكل محاولات أصحاب المال الفاسد لزرع الفوضى وإثارة البلبلة.

رئيس الجمهورية كشف أيضا عن تقليص فاتورة الاستيراد في 2020 بعشرة ملايير دولار، مضيفا أن الجزائر ستقضي على العجز في الميزان التجاري بحلول سنة 2022.

ومن جانب آخر، أكد الرئيس تبون أن تغيير العملة لن يعود بأي فائدة على الدولة وخاصة فيما يخص استقطاب الأموال الموجودة في السوق الموازية.

وكشف الرئيس تبون عن وجود ما بين 6 آلاف إلى 10 آلاف مليار دينار دينار مكدسة في البيوت أو متداولة خارج البنوك.

وأوضح رئيس الجمهورية أن الجزائر تتجه نحو تركيب حقيقي للسيارات وطي هذا الملف سيكون في السداسي الأول لهذا العام.

وأضاف أن نشاط تركيب السيارات محليّا لم يعطي أي نتيجة، بل ضيع على الجزائر ملايير الدولارات لسبب سياسة نفخ العجلات.

رئيس الجمهورية وخلال لقائه بممثلين عن وسائل الإعلام الوطنية كشف عن تجميد مشروع تعديل قانون الجنسية، وهذا بعدما أخرجته التأويلات عن أهدافه الحقيقية.

كما كشف الرئيس تبون عن استقباله لمدرب المنتخب الوطني لكرة القدم جمال بلماضي الذي وصفه بالإنسان الطيب الذي قام بعمل جبار ورفع معنويات الجزائريين ويستحق كل خير.


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق