الواجهةالوطن

غلق حسابات السجلات التجارية ومنع فتحها لدى بريد الجزائر للقضاء على مشكل السيولة

مجلس الوزراء

شدد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون على أهمية تعديل قانون المعاشات العسكرية لتكييف نظام المعاشات العسكرية وضمان ديمومته، فضلا عن تخصيص معالجة عادلة ومنصفة لكل العرائض المطروحة الخاصة بمختلف أشكال العجز أو العطب أو التسريح من الخدمة.

وخلال اجتماع لمجلس الوزراء، أكد الرئيس تبون التزامه بالتكفل التام بكل الانشغالات المعبر عنها في هذا الإطار، عملا بقيم العرفان لكل التضحيات التي قدمها منتسبو الجيش الوطني الشعبي بكل أصنافهم وأسلاكهم.

وفي قطاع البريد، أمر رئيس الجمهورية بغلق حسابات السجلات التجارية ومنع فتحها لدى مؤسسة بريد الجزائر، وجعلها من اختصاص البنوك بهدف تسوية مشكل السيولة التي تمتصها المعاملات التجارية.

كما أمر الرئيس تبون بالترخيص استثنائيا بفتح حسابات بريدية لتجار مناطق الجنوب، التي لا تتوفر فيها الفروع البنكية.

وبالنسبة لرمضان، كلف الرئيس تبون الحكومة بمواصلة التحضيرات اللازمة لحلول الشهر الفضيل، مع التأكيد على ضرورة  التمييز عند العرض التجاري عبر كل الفضاءات، بين اللحوم المنتجة محليا وبين اللحوم المستورة.

وأمر الرئيس تبون بالترخيص بصفة استثنائية خلال شهر رمضان لاستيراد اللحوم المُبرّدة من قبل المستوردين النشطين في كل ولاية، داعيا إلى تكثيف دوريات التفتيش المشتركة بين مصالح الأمن والتجارة لكشف التحايل عن طريق التخزين غير الشرعي لكميات اللحوم بغرض توجيه الأسعار.

ومن جانب آخر، شدد الرئيس تبون على أهمية مواصلة عملية نقل الصلاحيات الكاملة إلى الولايات المستحدثة مع نهاية السنة الجارية واستكمال كل الترتيبات الخاصة بتنصيب الإدارات والمرافق الأساسية لضمان التفعيل الكامل لهذه الولايات وتحقيق الهدف المنشود لتقريب الإدارة من المواطن.

وفي شق الانتخابات، شدد رئيس الجمهورية على ضرورة وضع كل الوسائل المالية والمادية تحت تصرف السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات لتمكينها من القيام بمسؤولياتها في أحسن الظروف، كما أمر بمجانية القاعات والملصقات الانتخابية وطبعها لفائدة المترشحين الشباب مع تكليف الولاة باستحداث الآلية المناسبة إداريا.

ومن جانب آخر، أمر الرئيس تبون بالشروع فورا في تجسيد أحكام المرسوم الخاص بتنصيب المرصد الوطني للمجتمع المدني، مع وضع هيئة مؤقتة لتسيير جامع الجزائر إلى غاية الانتهاء من إعداد تصور نهائي لكيفية تنظيمه وسيره.

كما كلف رئيس الجمهورية الحكومة بإعادة دراسة مشروع تحديد مهام وتنظيم المجلس الأعلى للشباب بشكل معمق لتضمينه كل الآليات الكفيلة بجعل هذا الصرح بمثابة فضاء خصب وذا مصداقية، وأن يكون أيضا  بمثابة برلمان حقيقي للشباب، ومشتلة للتكوين السياسي، خاصة الجامعيين منهم.

 وأمر رئيس الجمهورية بإيفاد وفد وزاري يضم وزراء المالية والموارد المائية والبيئة، إلى الولايات الجنوبية خاصة تمنراست وأدرار، وهذا للوقوف على الوضعية البيئية وتقييم المخاطر الناجمة عن بعض التجمعات المائية غير الصحية وانعكاساتها على المياه الجوفية في المنطقة.

كما أمر في هذا الجانب بوضع استراتيجية عاجلة للحد من تفاقم خطورة تأثير المياه القذرة على المياه الجوفية بالجنوب.


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق