الوطن

انطلاق المرحلة الثانية لاسترجاع جماجم الشهداء قريبا

جماجم الشهداء

أعلن رئيس مصلحة الطب الشرعي بمستشفى مصطفى باشا ورئيس اللجنة العلمية المشرفة على ملف دراسة وتحديد هوية رفات الشهداء المتواجدة في متحف الإنسان بباريس، البروفيسور رشيد بلحاج، أن المرحلة الثانية لاسترجاع بقية الجماجم ستنطلق قريبا.

وأكد المتحدث في تصريحات لإذاعة سطيف، أنه أشرف على عملية التحليل والتعرف على الجماجم التي وصلت البلاد العام الماضي، مضيفا أنه سيواصل عمله في المرحلة الثانية بعد استرجاع بقية الجماجم قريبا.

وأوضح البروفيسور رشيد بلحاج أن مهامه تتمثل في تحديد هوية 44 جمجمة ورفات، وما إذا كانت تخص فعلا الثوار الجزائريين الأوائل، أم مواطنين عاديين.

وأضاف بلحاج أن العملية تمت وفق بروتوكول عمل بين الطرفين، في إطار أخلاقيات المهنة واحترام الاتفاق الجزائري الفرنسي.

وأسفرت تلك الجهود على تحديد 24 جمجمة تعود لمقاومين وقادة جزائريين منذ بداية الاحتلال الفرنسي للجزائر.

وكان البروفيسور بلحاج قد أكد في تصريحات إعلامية سابقة، أن أول رحلة عمل لهم كانت في أواخر سبتمبر، أين تنقل الفريق الجزائري لمتحف الطبيعة والإنسان في العاصمة باريس.

واجتمع الفريق الجزائري مع الطرف الفرنسي الذي يرأسه البروفيسور “غيرو”، حيث تم الإعلان بعد ذلك على ميلاد اللجنة المزدوجة الجزائرية الفرنسية.

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق