العالم

أردوغان: لا تستحق فرنسا وأوروبا سياسات ماكرون الشريرة والاستفزازية والقبيحة

أردوغان

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقاده للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على خلفية دفاع الأخير عن الرسوم المسيئة وتصريحاته التي قال فيها إن الديانة الإسلامية تعيش أزمة في مختلف أنحاء العالم.

وقال أردوغان اليوم الأربعاء “لا تستحق فرنسا وأوروبا بشكل عام السياسات الشريرة والاستفزازية والقبيحة التي ينتهجها ماكرون ومن ينتمون لعقليته نفسها”.

واتهم أردوغان الدول الغربية التي تهاجم الإسلام بأنها تريد “إعادة الحملات الصليبية”، وقال “الوقوف في وجه الهجوم على النبي مسألة شرف بالنسبة لنا”.

وشدد على أنه لا يمكن أن يكون المسلم إرهابيا ولا الإرهابي مسلما، مشيرا إلى أن العالم يمر بمرحلة انتشر فيها العداء للإسلام والمسلمين والإساءة للرسول كالسرطان الخبيث وخاصة بين السياسيين الأوروبيين.

وفي سياق متصل، انتقد الرئيس التركي بشدة الأربعاء تصويره في رسم كاركاتيري نشرته مجلة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة، معتبرا أنه “هجوم حقير” من جانب “أوغاد”.

وقال أردوغان في خطاب بأنقرة “لم أنظر إلى هذا الرسم، لا داعي لقول أي شيء عن هؤلاء الأوغاد”. وأضاف “غضبي ليس ناجما عن الهجوم الحقير ضد شخصي، إنما عن الشتائم للنبي” محمد صلى الله عليه وسلم.

ونقلت تقارير صحفية عن مصادر في وزارة الخارجية التركية أن الوزارة استدعت القائم بالأعمال الفرنسي في أنقرة للاحتجاج بشدة على نشر مجلة شارل إيبدو كاريكاتيرا مسيئا للرئيس التركي.

وكانت فرنسا أعلنت قبل 3 أيام أنها استدعت سفيرها في أنقرة للاستشارة عقب وصف الرئيس التركي نظيره الفرنسي بأنه فقد صوابه وبحاجة لفحص طبي.

بدوره، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الأربعاء إن منشور مجلة شارلي إيبدو الفرنسية ليس حرية تعبير بل فقرا في الرأي وهجوما واضحا، وفكاهة إرهابية.

وأضاف أكار “هذه المجلة لا تعترف بأي قيم مقدسة وتهاجم الإسلام بشكل منهجي تحت اسم حرية التعبير، كما تنتهك بمنشوراتها القيم العالمية والأخلاقية التي تُشكّل الفلسفة التأسيسية للاتحاد الأوروبي”.


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق