الواجهةالوطن

وقفة تضامنية مع خالد درارني بدار الصحافة “طاهر جاووت”

خالد درارني

نظم، اليوم الإثنين، العشرات من الصحافيين وقفة تضامنية لمساندة الصحفي خالد درارني، ومعتقلي الرأي أمام دار الصحافة “طاهر جاووت” الجزائر العاصمة.

وطالب منظمو الوقفة التضامنية بالحرية للصحافة، وإطلاق سراح الصحفي خالد درارني، وجميع معتقلي “الحراك الشعبي”.

وكانت محكمة سيدي امحمد حكمت على الصحافي الجزائري خالد درارني، مدير موقع “قصبة تريبون” ومراسل قناة “تي في5 موند” الفرنسية ومنظمة مراسلون بلا حدود في الجزائر، بالسجن ثلاث سنوات مع النفاذ لإدانته بتهمتي “التحريض على التجمهر غير المسلح والمساس بالوحدة الوطنية”.

وبعد صدور الحكم، قال محاميه نور الدين بن يسعد وهو أيضا رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان “إنه حكم قاس جداً على خالد درارني.. ثلاث سنوات مع التنفيذ.. فوجئنا”.

وحُكم على المتهمين الآخرين اللذين يحاكمان معه “سمير بلعربي وسليمان حميطوش”، بالسجن لمدة عامين بينها أربعة أشهر مع النفاذ.

وطلبت النيابة خلال المحاكمة في الثالث أوت الجاري، إنزال عقوبة الحبس أربع سنوات بحق درارني (40 سنة).

ووُضِع درارني في الحبس المؤقت بسجن القليعة في 29 مارس، وحوكم عن تهم “التحريض على التجمهر غير المسلح والمساس بالوحدة الوطنية”، عقب تغطيته في 7 مارس بالجزائر العاصمة، مظاهرة لـ”الحراك الشعبي”.

وقال المحامي بن يسعد إن “التهم لا أسس لها.. هذا من ضمن عمله كصحافي”.

ولدى متابعته محاكمته من سجنه في القليعة غرب العاصمة، بتقنية التواصل عبر الفيديو مع محكمة سيدي امحمـد، رفض درارني كل التهم الموجهة إليه مؤكدا أنه “قام فقط بعمله كصحافي مستقل” ومارس “حقه في الإعلام”.


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق