الواجهةالوطن

معهد باستور: الأعراس واستهتار المواطنين وراء ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا

كورونا الجزائر

كشف المدير العام لمعهد باستور الجزائر الدكتور فوزي درار عن إجراء 2500 تحليل يوميا للكشف عن فيروس كورونا عبر مختلف مناطق الوطن.

وأكد درار في تصريحات لوكالة الأنباء الجزائرية أن معهد باستور يسهر على تعزيز عدد المخابر بمختلف الولايات، وخاصة تلك التي تشهد زيادة في نسبة الإصابة بالفيروس، كاشفا عن فتح مخبرين جديدين الأسبوع القادم بكل من ولايتي عنابة وسطيف للاستجابة للطلب بهذه المناطق، علما أن هاتين الولايتين استفادتا من هيكل صحي مماثل منذ ظهور الوباء.

وبخصوص الارتفاع المحسوس في عدد الحالات خلال الأيام الأخيرة، قال الدكتور فوزي درار إن هذه الوضعية تشهدها العديد من دول العالم مرجعا هذه الزيادة في الإصابات إلى عدم تلاشي الفيروس نهائيا.

كما أشار المتحدث إلى بعض البلدان التي رفعت الحجر الصحي على سبيل المثال ألمانيا وأعادت تطبيقه مرة أخرى بسبب تفشي الفيروس ثانية ببعض المناطق.

من ناحية أخرى، دعا المدير العام لمعهد باستور أفراد المجتمع إلى المزيد من اليقظة والحذر ما دام الفيروس “لم يتلاش تماما ولازالت تسجل حالات يوما بعد يوم”، مرجعا ذلك أيضا إلى عدم التزام الأشخاص بالقواعد الأساسية المتمثلة على الخصوص في احترام مسافة التباعد الاجتماعي وارتداء القناع الواقي، وخاصة في الفضاءات والأماكن العمومية وهي إجراءات وصفها الدكتور درار بالأساسية للتصدي لانتشار الوباء.

ويتمثل العامل الآخر الذي ساهم في الارتفاع المحسوس في عدد الحالات خلال الأيام الأخيرة في تسجيل حالات عائلية تتراوح بين 16 إلى 17 بالمائة من مجموع الحالات المعلن عنها وذلك نتيجة تنظيم بعض التجمعات والأعراس رغم كافة التحذيرات التي وجهتها السلطات العمومية والخبراء حول خطر وباء كورونا وهي السلوكيات التي قد تؤدي إلى تفاقم الوضع.


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق