الواجهةالوطن

رفع الحجر المنزلي كليا في 19 ولاية وتعديل توقيته في باقي الولايات

محلات تجارية مغلقة الحجر

قررت الحكومة رفع الحجر المنزلي كاملا في 19 ولاية وتعديل توقيت هذا الإجراء في باقي الولايات، وهذا في إطار المرحلة الثانية من مخطط رفع الحجر بصفة تدريجية ومرنة.

وتدخل هذه الإجراءات حيز التنفيذ بداية من اليوم الأحد 14 جوان، فيما أكد بيان الوزارة الأولى أن التدابير المعتمدة ستظل متوقفة على مدى تطور الوضعية الوبائية على المستوى الوطني وعلى مستوى كل ولاية وعلى مدى التقيد بالقواعد الصحية للوقاية من انتشار الوباء ومكافحته.

والولايات المعنية بالرفع الكامل للحجر المنزلي هي تمنراست، تيندوف، ايليزي، سعيدة، غرداية، النعامة، البيض، تيارت، قالمة، سكيكدة، جيجل، مستغانم، تبسة، تلمسان، عين تيموشنت، الطارف، تيزي وزو، عين الدفلى وميلة.

ومن جانب آخر، تم إقرار تعديل في توقيت الحجر المنزلي عبر 29 ولاية، ليصبح بداية من الثامنة مساء إلى غاية الخامسة صباحا.

والولايات المعنية بالحجر الجزئي هي الجزائر العاصمة، بومرداس، البليدة، سوق اهراس، تيسمسيلت، الجلفة، معسكر، أم البواقي، باتنة، البويرة، غليزان، بسكرة، خنشلة، المسيلة، الشلف، سيدي بلعباس، المدية، برج بوعريريج، تيبازة، ورقلة، بشار، قسنطينة، وهران، سطيف، عنابة، بجاية، أدرار، الأغواط والوادي.

من جانب آخر؛ أعلنت الوزارة الأولى عن رفع إجراءات العطل الاستثنائية “50 بالمائة” في القطاع الاقتصادي العام والخاص، مع الإبقاء على هذا الإجراء لفائدة النساء الحوامل ومن يتكفلن بتربية أطفال صغار، كما يجب أن تسهر الإدارات على تسوية العطل الـمتبقية لتعداداتها وفتح فترة الخروج في عطلة بالنسبة للسنة الجارية.

استئناف نشاطات النقل الحضري وعدة أنشطة اقتصادية

أشار بيان الوزارة الأولى إلى عودة النشاط لمحلات الحلاقة للسيدات ومحلات الملابس والأحذية، مدارس تعليم السياقة، وكالات كراء السيارات في كل الولايات واستئناف النقل الحضري عن طريق الحافلات والترامواي، بالإضافة إلى عودة نشاط المطاعم ومحلات “البيتزا” المكشوفة

وأوضح بيان الوزارة الأولى أنه يمكن الترخيص للمؤسسات الخاصة باستئناف نشاطها، بشرط التكفل بنقل العمال التابعين لها، مع احترام الإجراءات الوقائية.

شروط وقائية صارمة لاستئناف النشاطات الاقتصادية

أكدت الوزارة الأولى أن استئناف نشاطات النقل الحضري للمسافرين بالحافلات وبالترامواي عبر كامل ولايات البلاد، يجب أن يتم التقيد فيه بالقواعد الوقائية الآتية:

o منع دخول الـمسافرين دون ارتداء القناع الواعي منعا باتا؛

o تزويد الـمقاعد بأغلفة بلاستيكية لتسهيل عمليات تطهيرها؛

o إقرار ممسحات للأحذية؛

o إقرار فتح النوافذ وكل أنظمة التهوية الطبيعية؛

o تحديد عدد الـمسافرين حسب مقاعد الجلوس دون سواها؛

o وضع مواد مطهرة (هلام الكحول الـمائي…) تحت تصرف الـمسافرين؛

o إخضاع وسيلة النقل لعملية تنظيف وتطهير بعد كل مشوار؛

o إقرار أجهزة للتطهير في الـمحطات؛

o تنظيم ضرورات التباعد الجسدي على مستوى الـمحطات والـمواقف.

استئناف النقل الفردي الحضري لسيارات الأجرة عبر كامل ولايات البلاد، بشرط التقيد بالقواعد الوقائية الآتية:

o إلزامية ارتداء القناع الواقي بالنسبة للسائق وبالنسبة للزبون؛

o وضع محلول التطهير الكحولي تحت تصرف الزبائن؛

o تحديد عدد الزبائن بواحد على الأكثر، ماعدا في حالة الشخص المرفوق بشخص آخر؛

o جب أن يمتطي الزبون الـمقعد الخلفي لسيارة الأجرة؛

o تزويد الـمقاعد بأغلفة بلاستيكية لتسهيل عمليات تطهيرها؛

o إخضاع سيارة الأجرة للتنظيف والتطهير بشكل منتظم؛

o التنظيف الآلي للمساند ومقابض الأبواب ومساند الرأس بمادة مطهرة؛

شروط استئناف بعض الأنشطة التجارية والإقتصادية والاجتماعية

أوضحت الوزارة الأولى أن خصوصية قاعات الحلاقة تتطلب تنظيم هذا النشاط عن طريق تحديد مواعيد، والتقيد الصارم بإلزامية ارتداء القناع الواقي بما في ذلك من قبل الزبون، وتحديد دخول الـمحل لزبونين (2) على الأكثر، وكذا تنظيف وتطهير الـمحل ولوازم الحلاقة الـمستعملة بصفة متكررة.

وفيما يخص فضاءات بيع الأحذية والملابس، يجب الإمتثال لكل التدابير الصحية، وخاصة: وضع محاليل كحولية مطهرة، وحظر تجريب الـملابس واستعمال أكياس بلاستيكية ذات استعمال وحيد بالنسبة لتجريب الأحذية.

استئناف الأنشطة الآتية، عبر الولايات التسعة عشر (19) الـمعنية بالرفع الكلي للحجز الجزئي الـمنزلي:

o محلات بيع الـمشروبات على الشرفات و/ أو عن طريق حملها؛

o الـمطاعم ومحلات بيع البيتزا على الشرفات و/ أو عن طريق حملها.

وجدير بالتذكير أن استئناف الأنشطة التجارية والخدماتية يظل خاضعا لنظام الـمرافقة الوقائية، الذي يتعين وضعه من طرف جميع الـمتعاملين والتجار الـمعنيين، على أن يشمل خصوصا:

o فرض ارتداء القناع الواقي؛

o نشر التدابير الـمانعة والوقائية في الأماكن؛

o تنظيم الـمداخل وطوابير الانتظار خارج المحلات وداخلها على نحو يسمح باحترام الـمسافة والتباعد الجسدي، مع تحديد عدد الأشخاص المتواجدين في مكان واحد؛

o تحديد اتجاه واحد للسير داخل الـمحلات، ووضع علامات واضحة على الأرض وحواجز من أجل تفادي تقاطع الزبائن؛

o وضع ممسحات مُطهرة للأحذية في الـمداخل؛

o وضع محاليل كحولية مطهرة تحت تصرف الـمرتفقين والزبائن؛

o تنظيف الـمحلات وتطهيرها يوميًا؛

o تطهير القطع النقدية والأوراق الـمصرفية؛

o توفير صناديق مخصصة للتخلص من الأقنعة والقفازات والـمناديل أو الـمعدات الطبية الـمستعملة.

وينبغي التوضيح أن كل الزبائن يجب أن يتزودوا بقناع واقي على أن يتحمل أصحاب ومسيرو الـمؤسسات  مسؤولية عدم التقيد بهذا الواجب.

من جهة أخرى، ستتم دراسة استئناف الأنشطة الأخرى في نهاية المرحلة الثانية للخروج من الحجر، مع مراعاة الوضع الصحي ومدى امتثال المواطنين للتعليمات الصحية.

وأخيرًا، تُذكر الحكومة إلى أن نجاح مخطط الخروج من الحجر الصحي واستئناف النشاط الاقتصادي يظل مشروطًا بقدرة التجار والمتعاملين على ضمان التقيد بالبروتوكولات الصحية الـمحددة، وتدعو من جديد الـمواطنين للامتثال بكل صرامة وروح الـمسؤولية لتدابير النظافة والتباعد الاجتماعي وإلزامية ارتداء القناع الواقي، التي تظل الوسائل الرئيسية الكفيلة بالقضاء على تفشي هذا الوباء.


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق