الواجهةالوطن

الجزائر تستدعي سفيرها لدى فرنسا للتشاور

وزارة الخارجية

قررت الجزائر استدعاء سفيرها في باريس للتشاور عقب بث قنوات عمومية فرنسية لبرامج تتهجم من خلالها على الشعب الجزائري ومؤسساته.

وأوضح بيان لوزارة الخارجية أن “الطابع المطرد والمتكرر للبرامج التي تبثها القنوات العمومية الفرنسية والتي كان آخرها ما بثته قناة فرانس 5 والقناة البرلمانية بتاريخ 26 ماي 2020، التي تبدو في الظاهر تلقائية، تحت مسمى وبحجة حرية التعبير، ليست في الحقيقة إلا تهجما على الشعب الجزائري ومؤسساته، بما في ذلك الجيش الوطني الشعبي”.

وأكدت وزارة الشؤون الخارجية أن “هذا التحامل و هذه العدائية تكشف عن النية المبيتة والمستدامة لبعض الأوساط التي لا يروق لها أن تسود السكينة العلاقات بين الجزائر وفرنسا بعد ثمانية وخمسين سنة من الاستقلال في كنف الاحترام المتبادل وتوازن المصالح التي لا يمكن أن تكون بأي حال من الأحوال موضوعا لأي تنازلات أو ابتزاز من أي طبيعة كان”.

وأضاف البيان “لهذه الأسباب قررت الجزائر استدعاء، دون أجل، سفيرها في باريس للتشاور”.

وكانت القناة التلفزيونية “France 5” قد بثت ليلة الثلاثاء، برنامجا على شكل فيلم وثائقي، حمل عنوان “الجزائر خبي”.

وقد صور الفيلم الوثائقي الذي تناول موضوع الحراك الشعبي في الجزائر، الجزائريين بالمكبوتين والمضطهدين جنسيا، وحاول تسليط الضوء على أن غالبية الجزائريين من المشاركين في الحراك، هم من المثليين ودعاة الحرية الجنسية والتحرر.

وخلّف هذا العمل المسيء ردود فعل غاضبة ورافضة  على وسائط التواصل الاجتماعي.

بيان وزارة الخارجية


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق