العالم

كورونا.. الوفيات تتجاوز 280 ألفا والبرازيل الأكثر تضررا في أمريكا اللاتينية

كورونا
كورونا

تجاوزت حصيلة الوفيات بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد عبر العالم حاجز 280 ألف حالة منذ ظهور الفيروس لأول مرة بالصين في ديسمبر الماضي، وفق إحصاء أجرته وكالة الأنباء الفرنسية.

 وكشف الإحصاء أن العدد الإجمالي للوفيات بات 280011 حالة، من أصل أكثر من أربعة ملايين حالة إصابة سجلت عبر العالم، 85% منها في أوروبا والولايات المتحدة.

وذكر أن أكثر من عشرين ألف وفاة جراء الفيروس سجلت في أمريكا اللاتينية وجزر الكاريبي، أزيد من نصفهم في بلد واحد هو البرازيل.

كما سجلت الولايات المتحدة -وهي البلد الأكثر تضررا من الفيروس عالميا- ارتفاع عدد الوفيات لتتخطى الحصيلة الإجمالية ثمانين ألف وفاة بعد تسجيل 1417 حالة جديدة، وفق موقع “وورلد ميتر”.

ويتزامن هذا مع تحذير السلطات الصينية والكورية الجنوبية من خطر بداية موجة ثانية لانتشار الفيروس، بعد تسجيل إصابات جديدة شمال شرق الصين وتزايد الإصابات بكوريا الجنوبية بعد الشروع في تخفيف الإجراءات الاحترازية ضد تفشي الفيروس.

وأبلغت السلطات الصينية اليوم عما يمكن أن يكون بداية موجة جديدة من حالات الإصابة بالفيروس، وأعادت تصنيف حالة مدينة واحدة بإقليم جيلين الواقع شمال شرق البلاد على أنها “عالية الخطورة” وهو قمة نظام تقسم فيه المناطق إلى ثلاث مجموعات وفقا لانتشار الفيروس.

كما رفع المسؤولون في جيلين مستوى الخطر بمدينة شولان من متوسط إلى مرتفع، وذلك بعد يوم من رفع التصنيف من منخفض إلى متوسط عقب تأكيد إصابة امرأة بالفيروس في السابع من الشهر الجاري.

وكانت بيانات لجنة الصحة الوطنية قد أظهرت اليوم تسجيل 14 إصابة جديدة مؤكدة بالفيروس في البلاد، وهو أعلى عدد منذ 28 أفريل الماضي، ويشمل أول حالة منذ ما يزيد على شهر بمدينة ووهان التي شهدت أول ظهور للمرض أواخر العام الماضي.

 وفي كوريا الجنوبية، أكد الرئيس مون جيه إن -في كلمة للأمة تعليقا على تطورات وضع كورونا- أن “الأمر لم ينته”، موضحا أن تفاقم حالات الإصابة الذي حدث بالآونة الأخيرة أكد تخوفا من أن الفيروس يمكن أن ينتشر على نطاق واسع من جديد في أي وقت، ومحذرا من إمكانية حدوث موجة ثانية أواخر العام.

 وأعلنت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها تسجيل 34 إصابة جديدة اليوم بالفيروس، وهي أعلى إصابات يومية منذ التاسع من أفريل.

وتركزت الحالات الجديدة في مجموعة من الملاهي، بعدما نقل شاب العدوى إلى عشرات الأشخاص إثر ارتياده خلال عطلة نهاية الأسبوع لهذه الملاهي بالعاصمة سول.

حجر صحي

أمريكيا، يخضع ثلاثة مسؤولين في فريق البيت الأبيض لمكافحة كورونا لحجر صحي بسبب احتمال تعرضهم للفيروس.

وقالت وسائل إعلام محلية إن مدير مركز الوقاية من الأمراض المعدية روبرت ريدفيلد وعالم الأوبئة أنطوني فاوتشي -الذي يعمل مستشارا للبيت الأبيض- قد وضعا نفسيهما في حجر صحي بعد مخالطتهما مصابين بالفيروس.

والمسؤول الثالث ستيفن هان الذي يترأس إدارة الغذاء والدواء، وهي الهيئة المكلفة بالإشراف على المواد الغذائية والأدوية.


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق