الوطن

تبرعات مكافحة كورونا: جمع 230 مليار سنتيم ومليون دولار

محمد السعيد محند السعيد

قال الوزير المستشار الناطق الرسمي باسم الرئاسة، محند أوسعيد بلعيد، إن تحديد تاريخ رفع الحجر الصحي يبقى بيد المواطنين من حيث الالتزام بالوقاية.

وأوضح الوزير محند السعيد في ندوة صحفية بمقر رئاسة الجمهورية أن النتائج المحققة في مكافحة كورونا تأتي بفضل مجهودات منتسبي الصحة، وهي المجهودات التي يجب أن تكون مرفوقة بوعي المواطنين والتزامهم بالتدابير الوقائية المتخذة.

وكشف محند السعيد أن التبرعات المالية في إطار الجهود الوطنية لمجابهة كورونا، بلغت حتى الآن 230 مليار سنتيم إضافة إلى حوالي مليون دولار.

وقال الوزير محند السعيد خلال تنشيطه لندوة صحفية إنه بعد تجاوز أزمة كورونا، سيتم تشكيل لجنة مؤلفة من الهلال الأحمر وممثلي من المجتمع المدني لتقديم اقتراح للرئيس تبون بخصوص صرف هذه التبرعات، فيما أشاد بالهبة التضامنية الوطنية لمكافحة وباء كورونا.

ومن جانب آخر، أوضح محند السعيد أنه ستتم المواصلة في بناء الجمهورية الجديدة على رأسها تعديل الدستور بعد زوال الجائحة، مضيفا أن رئاسة الجمهورية حافظت على سيولة التواصل مع المواطنين وتقديم المعلومة، وهو مؤشر لتأسيس نمط حكم جديد مبني على التواصل المباشر مع المواطن والإشادة بالمؤسسات وليس الأشخاص.

وقال في هذا الإطار إن رئيس الجمهورية أصدر تعليمة إلى كافة الدوائر الوزارية ومؤسسات الدولة للكف عن استخدام عبارة بتوجيهات من رئيس الجمهورية أو تنفيذا لأوامر رئيس الجمهورية.

ورد الناطق باسم الرئاسة على سؤال يتعلق بتوجه الجزائر إلى الاستدانة الخارجية بالتأكيد على أن رئيس الجمهورية إلى غاية اليوم يستعبد هذا الأمر.

وفي شق آخر، ذكر الوزير محند السعيد أن تحفظ عضو في مجلس الأمن على تعيين رمضان لعمامرة مبعوثا أمميا إلى ليبيا هو استجابة لبعض الأنظمة التي ليس لها مصلحة في استقرار ليبيا.


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق