الطب والصحة

مرضى فيروس كورونا يستجيبون لدواء تجريبي أنتجته شركة أمريكية

دواء لقاح عقار فيروس كورونا كوفيد

بعد تقرير إعلامي أورد بيانات جزئية مشجعة من تجارب لعقار تجريبي لمعالجة الحالات الحادة من كوفيد-19، تنتجه شركة أمريكية، قفزت أسهم الشركة 16 في المئة بعد إغلاق سوق الأسهم الخميس.

ووفقا لموقع “ستات” الإخباري الطبي على الإنترنت، فإن المرضى المصابين بحالات حادة من فيروس كورونا الجديد، في مستشفى تابع لجامعة شيكاغو شارك في دراسة خاصة بالدواء “ريمديسيفير” التجريبي لشركة “جيلياد ساينسيز”، تعافوا سريعا من أعراض الحمى والجهاز التنفسي، وأنهم غادروا المستشفى خلال أقل من أسبوع من العلاج.

وقالت الشركة الأمريكية، في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني، إن “شمول البيانات بحاجة إلى تحليل من أجل استخلاص أي نتائج من التجربة”، وفقا لـ”رويترز”.

غير أن مستشفى جامعة شيكاغو التابع لكلية الطب، قال في رسالة بالبريد الإلكتروني أيضا إن “البيانات الجزئية من تجربة سريرية مستمرة هي بالأساس غير مكتملة ولا ينبغي استخدامها لاستخلاص نتائج”.

وأوضحت الجامعة أن معلومات من منتدى داخلي للباحثين تتعلق بالعمل الجاري قد نشرت دون تفويض.

يشار إلى أن عملية العلاج واكتشاف مدى سلامة المريض وخلوه تماما من المرض تقتضي مرور ما بين أسبوعين إلى 3 أسابيع على الأقل لتحديد ما إذا كان المريض أصبح خاليا من الفيروس.

وتتوقع الشركة الأمريكية نتائج من المرحلة الثالثة من الدراسة على مرضى بحالات حادة من كوفيد-19 في نهاية الشهر الجاري، وتوفر بيانات إضافية من دراسات أخرى في ماي المقبل.

ولا يوجد حتى الآن دواء معتمد لكوفيد-19، وهو مرض شديد العدوى ناتج عن فيروس كورونا الجديد، وأصاب أكثر من مليوني شخص في أنحاء العالم، وتسبب بوفاة أكثر من 145 ألفا آخرين.

وذكر موقع “ستات” أن مستشفى شيكاغو الجامعي الطبي استعان بمتطوعين عددهم 113 شخصا من المصابين بحالات حادة من كوفيد-19 في التجربة، مشيرا إلى أن معظمهم غادروا المستشفى وتوفي مريضان.

وزاد الاهتمام بقوة بعقار “جيلياد” التجريبي في ظل تفشي فيروس كورونا، فقد أظهر تحليل لنشرة نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن الأسبوع الماضي أن نسبة الثلثين من مجموعة صغيرة من المرضى المصابين بحالات حادة من كوفيد-19 شهدوا تحسنا في حالتهم بعد علاجهم بعقار “ريمديسيفير”.


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق