الواجهةالوطن

الحبس لمن يرفضون علاج كورونا والهاربين من الحجر الصحي

مستشفى فرانتز فانون البليدة

أصدر الوزير الأول عبد العزيز جراد تعليمة تتعلق بحالات رفض بعض الأشخاص للامتثال لوصفات العلاج أو لإجراء الحجر الصحي في إطار الوقاية من وباء كورونا فيروس ومكافحته.

التعليمة الموجهة إلى وزيري العدل والداخلية والولاة، فتم وضع إجراء تسخيرة عندما يرفض الشخص المشتبه في إصابته بوباء كورونا، أو المصاب به، الامتثال لوصفات العلاج الطبي أو الكشف أو لإجراء الحجر الصحي، أو عندما يقطع الشخص علاجه أو يغادر مكان الحجر الصحي مهما كانت طبيعته”.

وأمام هذه الوضعية يتعين على مصالح الأمن المختصة أو المؤسسة الصحية المعنية أن تُشعر فورا والي الولاية أو رئيس المجلس الشعبي البلدي المختصين إقليميا وتطلب بهذه الصفة تسخيرة من هاتين السلطتين.

ويعاقب الأشخاص المخالفون بالحبس من شهرين إلى 6، مع غرامة مالية تتراوح ما بين مليوني سنتيم إلى 10 ملايين، فيما تبقى التسخيرة إجراء استثنائيا للحفاظ على صحة المواطنين والنظام العام، ويتم اللجوء إليه بعد فشل إقناع الشخص المعني.


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق