الطب والصحةالعالمالواجهة

وزير الصحة الأمريكي: تطوير لقاح محتمل ضد فيروس كورونا خلال ثلاثة أيام!

أعلن وزير الصحة الأمريكي أليكس أزار، أن أطباء أمريكيين طوروا في غضون ثلاثة أيام “لقاحا محتملا” لمعالجة فيروس كورونا (كوفيد-19).

وأضاف أن “العلماء أبلغوا الرئيس دونالد ترمب بالأخبار السارة”.

وأكد أزار، في كلمة قصيرة ألقاها من حديقة البيت الأبيض، وإلى جانبه كل من الرئيس دونالد ترمب، ومدير المعاهد الوطنية للصحة، الطبيب أنتوني فوشي، أن العلماء “بصدد حقن أول مريض باللقاح الجديد بعد حوالي شهر من الآن”، وقال إن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية رخصت إدخال اللقاء في المرحلة الأولى من التجارب السريرية.

من جهته، قال مدير المعاهد الوطنية للصحة أنثوني فوشي إن تجربة اللقاح على شخص ستكون “قريبا جدا”، لكنه أوضح أن “هذه المرحلة الأولى من تطوير اللقاح فقط”، وأن العملية بمجملها ستستغرق من عام إلى عام ونصف.

وكان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس صرح في وقت سابق بأن علاج فيروس كورونا (كوفيد-19)، قد يصبح متوفرا بحلول الصيف.

وارتفعت حصيلة وفيات فيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى تسع حالات سُجّلت كلها في ولاية واشنطن، وفق ما أفاد مركز السيطرة على الأمراض والوقاية في الولايات المتحدة.

كما أعلن المركز ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى 117 حالة، منهم 27 إصابة في ولاية واشنطن.

وسجلت الصين، 38 حالة وفاة ناجمة عن فيروس كورونا المستجد، لكن عدد الإصابات الجديدة بالفيروس سجل انخفاضا لليوم الثالث على التوالي، كانت معظمها في إقليم هوبي.

وقالت اللجنة الوطنية للصحة في الصين اليوم الأربعاء إن البرّ الرئيسي الصيني سجل 119 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا أمس، انخفاضا من 125 في اليوم السابق.

وبلغ إجمالي عدد الإصابات في البر الرئيسي للصين 80 ألف و270 إصابة، في حين ارتفع عدد الوفيات 38 حالة ليصل الإجمالي إلى 2981 حالة وفاة حتى الثالث من مارس.

وأظهرت الأرقام تراجعا في الصين بشكل عام في الأسابيع الأخيرة، تبدو نتيجة لتدابير الحجر الصحي المشددة، لكن هناك مخاوف بشأن الإصابات التي تدخل من نقاط ساخنة أخرى، إذ تم تأكيد 13 إصابة لمسافرين صينيين عائدين التقطوا الفيروس خارج البلاد.

من ناحية أخرى، أعلنت كوريا الجنوبية عن 516 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد اليوم الأربعاء، بعد يوم من أعلى عدد في الإصابات الأمر الذي دفع رئيس البلاد إلى إعلان “الحرب” على المرض الذي يتفشى بسرعة.

وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للمصابين في كوريا الجنوبية إلى 5 آلاف و328 مصابا وعدد الوفيات جراء الفيروس إلى 32، ليصبح التفشي هناك الأسوأ خارج الصين.

واعتذر الرئيس مون جاي-إن أمس الثلاثاء عن نقص كمامات الوجه ووعد بدعم الشركات الصغيرة التي تضررت من الفيروس في رابع أكبر اقتصاد في آسيا.

ولذات السبب ألغى، رئيس البلاد، اليوم الأربعاء جولة تشمل الإمارات ومصر وتركيا كانت مزمعة في منتصف مارس/ آذار بسبب فيروس كورونا.

وقال متحدث باسم الرئاسة في بيان “استجابة لتفشي فيروس كورونا في البلاد في الآونة الأخيرة، قررنا عدم المضي قدما في الزيارات”.

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق