الواجهةالوطن

15 سنة سجنا نافذا ضد سعيد بوتفليقة والجنرال توفيق وطرطاق

إطلاق سراح لويزة حنون بعد تبرئتها من تهمة التآمر

 سعيد بوتفليقة لويزة حنون طرطاق الجنرال توفيق

أصدر قاضي الاستئناف العسكري على مستوى المحكمة العسكرية بالبليدة الأحكام النهائية في حقّ المتهمين في قضية التآمر على سلطة الدولة وسلطة الجيش.

الأحكام النهائية تضمنت إخلاء سبيل رئيسة حزب العمال لويزة حنون، وهذا بعد استنفاذ فترة الحبس غير النافذ، وتبرئتها من تهمة التآمر،  وتوجيه تهمة عدم التبليغ عن الاجتماع المشبوه إليها.

وتم سجن رئيسة حزب العمال يوم 9 ماي 2019، وأدانتها المحكمة العسكرية بالبليدة سابقا بـ 3 سنوات سجنا، منها 9 أشهر نافذة، فيما أدانتها المحكمة الابتدائية بـ 15 سنة سجنا نافذة.

لويزة حنون
لويزة حنون بعد خروجها من السجن

وأبقت محكمة الاستئناف العسكرية على نفس العقوبات في حق كل من الجنرال مدين المدعو توفيق، الجنرال طرطاق وكذا شقيق الرئيس السابق السعيد بوتفليقة، وذلك فيما يخص تهمة التأمر، حيث يعاقبون بـ 15 سنة حبسا نافذا، فيما سلطت عقوبة 20 سنة حبسا نافذا ضد الجنرال خالد نزار ونجله لطفي وفريد بن حمدين المتواجدين في حالة فرار.

ووجهت للمعنيين تهم التآمر من أجل المساس بسلطة الجيش والتآمر ضد سلطة الدولة.


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق