العالم

مواجهات عنيفة في بيروت ودياب يصف الحكومة الجديدة بحكومة إنقاذ

بيروت لبنان مواجهات دياب

يشهد محيط البرلمان اللبناني وسط بيروت مواجهات بين قوات الأمن ومئات المحتجين على تشكيل الحكومة الجديدة، في حين صرح رئيس الوزراء حسان دياب بأن حكومته هي حكومة إنقاذ وطني، وليست سياسية أو لفريق بعينه.

ورشق المحتجون عناصر الأمن بالحجارة، وحاولوا إزالة التحصينات التي وضعتها القوى الأمنية. في حين استخدمت الأخيرة خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين وإبعادهم عن السياج الحديدي.

وأعلن الصليب الأحمر اللبناني أنه نقل 12 مصابا إلى المستشفيات، وأنه تم إسعاف 40 مصابا آخر في المكان.

وقال الرئيس ميشال عون خلال ترؤسه أول جلسة للحكومة الجديدة إن ثمة ضرورة للعمل على استعادة ثقة المجتمع الدولي وطمأنة اللبنانيين على مستقبلهم.

وبدوره، قال رئيس الوزراء الجديد إن لبنان يعيش كارثة اقتصادية، وشدد على عقد جلسات متتابعة لصياغة البيان الوزاري، وإنجازه في أسرع وقت ممكن، مشيرا إلى أن إقالة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة غير واردة حاليا.

كما أكد دياب أن الحراك الشعبي لديه كل الحق في الشق المطلبي، لكنه قال إن الشق السلبي من الحراك لا يخدمه، ونقل الأمين العام لمجلس الوزراء عن دياب قوله إن من حق اللبنانيين الاحتجاج على ما وصفه بالمسار الانحداري في البلاد، لكن لا يزال الإصلاح أسير التجاذبات السياسية.

وأكد دياب -في مؤتمر صحفي بقصر بعبدا في بيروت- أن التركيبة الحكومية الجديدة مكونة من اختصاصيين وذوي كفاءات، ولا تتأثر بالأهواء السياسية، مضيفا أنه وضع معايير محددة لفريق العمل الحكومي، وهو المكون من 19 وزيرا، من بينهم ست نساء.

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق