العالمالواجهة

الجزائر تدعو كافة الأطراف العراقية لتغليب لغة الحوار.. وسقوط قتلى وعشرات الجرحى في بغداد

العراق

دعت الجزائر كافة الأطراف في العراق إلى تفضيل لغة الحوار وتغليب المصلحة العليا للبلاد حفاظا على الأرواح والممتلكات.

وأوضح بيان لوزارة الخارجية أن الجزائر تتابع ببالغ القلق تطورات الأوضاع في هذا البلد الشقيق على ضوء مستجدات الأزمة السياسية وما انجر عنها مؤخرا من مظاهر خطيرة للعنف.

وأكد بيان الخارجية أن الجزائر تجدد تضامنها مع العراق قيادة وشعبا معربة عن أملها في أن يتمكن من تجاوز المرحلة الراهنة واستعادة أمنه واستقراره بتظافر وتوحد جهود جميع أبنائه.

وأعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اعتزاله الحياة السياسية نهائيا وإغلاق المؤسسات التابعة له، في حين اقتحم أنصاره المنطقة الخضراء ببغداد ودخل العشرات منهم القصر الجمهوري ومقر مجلس الوزراء، في وقت أعلن الجيش حظر التجوال في العاصمة بغداد.

والقصر الجمهوري مبنى رسمي مخصص للمناسبات، ويختلف عن القصر الرئاسي الذي يعد المقر الرسمي لرئيس الجمهورية.

وخلفت المواجهات بين أنصار التيار الصدري وقوات الأمن قتلى وعشرات الجرحى، وسط دعوات دولية إلى إيجاد حل سياسي للأزمة.

وتأتي هذه التطورات، في حين يرابط أتباع الصدر للأسبوع الخامس على التوالي أمام مقر البرلمان العراقي في المنطقة الخضراء الحكومية وخارجها، للمطالبة بحل البرلمان العراقي.


 

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق