مجلة الجيش: نظام “المخزن” المغربي ماض في آخر فصول الخيانة والتآمر على فلسطين

سكيكدة إرهابي الجيش

أكدت “مجلة الجيش” في افتتاحيتها لشهر ديسمبر أن أن الإنجازات التي تحققت ضمن مسار البناء الوطني في وقت وجيز، تفضح مرة أخرى نوايا دعاة التيئيس، ومن يواليهم ويقف من ورائهم مثلما يكشف عن مآربهم الخبيثة ومحاولاتهم اليائسة والمتكررة لاستهداف مقومات الدولة وأسسها.

وأكدت المجلة أن الدولة تواجه هذه المحاولات بقوة وحزم وصرامة، حيث تم إحباط بعضها في المهد والكشف عن خيوط بعضها.

ومن جانب آخر، أوضحت “مجلة الجيش” أن نظام “المخزن” يحاول الظهور أمام المجتمع الدولي بمظهر الدولة المسالمة التي لا تكن العداء للكيان الصهيوني هذا رغم اغتصابه للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وهذا لكي يتم غض النظر عن احتلاله للأراضي الصحراوية وتشريد شعبها وسلب خيراتها وإتاحة المجال أمام شركات أجنبية لنهب خيراته.

وأكدت المجلة أن نظام “المخزن” يتجه إلى تصعيد أعماله العدائية اتجاه الجزائر، وبتحالفه مع الكيان الصهيوني وتمديد تعاونه معه ليشمل الجانب العسكري والأمني، يثبت نظام “المخزن المغربي” هذه المرة أنه ماض في آخر فصل من فصول الخيانة والتآمر على القضية الفلسطينية بهدف تصفيتها خدمة للصهيونية.

وأضافت المجلة أن “جار السوء” لم يبع القضية فحسب بل بلغت به العمالة حد فتح المجال للكيان الصهيوني لوضع موطئ قدم له بالمنطقة التي ظلت إلى وقت قريب عصية ومحرمة عليه.

وأضافت المجلة، أن الحرب المعلنة والأخرى الخفية التي تشن ضد بلادنا والتكالب الشرس سيكون مآلها الفشل الذريع أمام وعي الشعب بحساسية المرحلة وقدرة بلادنا وشعبنا وجيشنا على مواجهة كل التحديات.

وختمت افتتاحية “مجلة الجيش” بالقول إننا “نستقبل سنة جديدة سنكون فيها أكثر قوة ووحدة في مواجهة كل من يحاول إلحاق الأذى بشعبنا والمساس بدولتنا.. كما سيبقى الجيش الوطني الشعبي في خدمة الوطن ولا يتأثر بالشائعات ولا يأبه بالأكاذيب وعصيا على الأعداء والخونة ووفيا لمبادئ نوفمبر ومخلصا لأمانة الشهداء”.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى