مجلس الأمة: فرنسا الاستيطانية تُحابي الحركى وعديمي الضمير

صالح قوجيل مجلس الأمة

أكد مكتب مجلس الأمة رفضه بالجملة والتفصيل كلّ شكل من أشكال التدخل الفرنسي في الشأن الداخلي الجزائري.

وشدد مجلس الأمة، في بيان على رفضه كل أشكال التدخل أو الإملاءات أو الإيحاءات أو المواعظ مهما كانت طبيعتها أو مصدرها، والتي اعتاد مستعمر الأمس وبقاياه اليوم من لوبيات وكيانات وأحزاب لا تُخفي عداءها الجزائر، إبداءها وتوجيهها دونما خجل ولا كلل.

وأكد بيان مجلس الأمة أن الخطاب الرسمي الفرنسي يستعمل ملف الذاكرة الجماعية الجزائرية أرضية للتدخل في الشأن الداخلي ووقوداً لأجندته الانتخابية القذرة، وهذا بعدما أضحى الرأسمال السياسي والبرلماني الفرنسي الذي يعيش حقبة الاحتباس السياسي، يحشر أنفه في الشأن الداخلي الجزائري.

وأرجع مجلس الأمة تصريحات ماكرون إلى “خيبة أمل فرنسية ليس بفعل السياسة الجديدة القائمة على مقومات النّدّية فحسب، بل وأيضاً بشأن تبدّد آمالها من توجيه البوصلة وتثبيت موطئ قدم لها خدمة لمصالحها”.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى