ماكرون: أريد الحقيقة والاعتراف بشأن ملف الذاكرة وقضايا الاستعمار

ماكرون الجزائر

واصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارته الرسمية للجزائر في يومها الثاني بزيارة المقبرة المسيحية “سانتوجان” في العاصمة.

وتطرق الرئيس الفرنسي بالمناسبة، إلى ملف الذاكرة، وقال إنه يريد الحقيقة والاعتراف، من أجل التحرك إلى الأمام بشأن مسار العلاقات بين البلدين..

كما كشف ماكرون أن لجنة التاريخيين المشتركة تتكون من 6 أعضاء من كل جانب، وستكون لها إمكانية الاطلاع على كافة الأرشيف، لتعد تقريرها في غضون سنة تقريبا، قبل أن يتم اتخاذ القرارات المناسبة على ضوء هذا التقرير.

ومن جانب آخر، قال الرئيس الفرنسي تحادث مع رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون حول ملف منح التأشيرة للجزائريين، مرجعا تراجع عدد هذه التأشيرات إلى سياسة مكافحة الهجرة غير الشرعية التي انتهجتها فرنسا، كاشفا عن دراسة تخفيف إجراءات منح التأشيرة لفئات معنية وخاصة مزدوجو الجنسية والفنانون والرياضيون ورجال الأعمال والسياسيون وغيرهم.

وبشأن الغاز، قال الرئيس الفرنسي إن زيارته لا تتعلق أساسا بهذا الملف كون بلاده تستورد كميات قليلة من الغاز الجزائري وتعتمد أساسا على النرويج، فيما شكر الجزائر لقرارها رفع صادرتها من الغاز نحو إيطاليا.

وفي تغريدة على تويتر، قال إيمانويل ماكرون إن الجزائر تمثل بلدًا أساسيًا بالنسبة لفرنسا، بفعل الماضي المشترك الذي يجمعنا والحاضر الذي نتشاطره وكافة التحديات التي سنواجهها في المستقبل.

وأوضح الرئيس الفرنسي أن هذا يتطلب منا مسؤوليتنا تجاه الشباب الفرنسي والجزائري وتجديد شراكتنا وتعزيزها.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى