الوزير الأول: هجمات الشمال القسنطيني أسقطت دعاية “جيش الاحتلال الذي لا يقهر”

الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن

قال الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن بمناسبة اليوم الوطني للمجاهد المصادفة للذّكرى المزدوجة لهجمات الشّمال القسنطيني في 20 أوت 1955 ولانعقاد مؤتمر الصومام في 20 أوت 1956، إن تلك الهجمات أسقطت دعاية جيش الاحتلال الذي لا يقهر، وساهمت في إيصال صوت الثّورة التّحريرية باعتبارها ثورة شعب يكافح لاسترجاع عزّته وسيادته.

وأوضح الوزير الأول في منشور في “فيسبوك”، إن مؤتمر الصّومام التّاريخي  جاء ليرسّخ نهج ثورة نوفمبر المجيدة بوحدة التّنظيم والصّف والخطاب في سبيل إنجاح الكفاح الوطني.

وأكد أن هذين الحدثين البارزين يترجمان شيم الشّعب الجزائري المتميّزة في الوحدة والتّلاحم، مضيفا أن ما نشهده اليوم من تآزر وتضامن مع أهلنا المتضرّرين من الحرائق، لدليل على المعدن الأصيل للجزائري.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى