الوزير الأول: ضرورة تعويض المتضررين من حرائق الغابات في أقرب الآجال

قصر الحكومة الوزير الأول

ترأس الوزير الأول، أيمن بن عبد الرحمن، اجتماعا للحكومة استهل بالوقوف دقيقة صمت ترحما على أرواح ضحايا الحرائق التي شهدتها بعض الولايات.

وقدم  وزير الداخلية عرضا حول حصيلة هذه الحرائق والتدابير التي اتخذت لمجابهتها، فيما استعرض وزير الفلاحة التدابير التي شُرِع فيها لإحصاء الأشخاص المتضررين بغرض القيام في أقرب الآجال، بتعويضهم الفوري وكذا تعويض الأضرار والخسائر التي سببتها هذه الحرائق للمنشآت ووسائل الإنتاج.

وبالمناسبة، ذكّر الوزير الأول بتعليمات رئيس الجمهورية المتعلقة بضرورة القيام في أقرب الآجال، بتعويض الضحايا والأشخاص الـمتضررين من هذه الحرائق و كذا التكفل بانشغالاتهم.

فضلا عن ذلك، حرص الوزير الأول على الإشادة بتلك الهبة التضامنية التي قام بها المواطنون والمجتمع الـمدني من أجل دعم المتضررين ومساعدتهم، مثلما حرص على التنويه بتدخل مصالح الحماية المدنية، وأعوان الغابات، والهندسة الريفية وقوات الجيش الوطني الشعبي.

ومن جانب آخر، درست الحكومة ثلاثة مشاريع مراسيم تنفيذية تندرج في إطار استكمال أشغال إعداد النصوص التطبيقية للقانون المتعلق بالإستثمار.

ويتعلق الأمر بمشروع مرسوم تنفيذي يتضمن معايير تأهيل المشاريع المهيكلة، وكيفيات الاستفادة من مزايا الاستغلال وشبكات التقييم، وأيضا مشروع مرسوم تنفيذي يحدد قوائم النشاطات والسلع والخدمات غير القابلة للاستفادة من المزايا وكذا الحدود الدنيا الـمطلوبة للاستفادة من ضمان التحويل.

ويهدف المشروعان إلى ضمان توجيه المزايا الممنوحة من طرف الدولة، بشكل أفضل، إلى الاستثمارات الحقيقية الواعدة بالثروة والـمحدثة لـمناصب العمل، من خلال شبكة تقييم تقوم على أساس معايير قابلة للقياس الكمي وموضوعية.

كما تمت أيضا دراسة مشروع مرسوم تنفيذي يتعلق بمتابعة الاستثمارات والعقوبات الـمطبقة في حالة عدم احترام الواجبات والالتزامات المكتتبة.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى