الوزير الأول: بلد جار وراء التقارير الدولية المغلوطة عن الجزائر

الوزير الأول

كشف الوزير الأول وزير المالية أيمن بن عبد الرحمن عن وجود تقارير وترتيبات دولية تخص وضعية الجزائر لا تعكس حقيقة المؤشرات الاقتصادية الوطنية التي تحوز عليها.

وخلال اليوم الثاني من أشغال مؤتمر البعثات الدبلوماسية والقنصلية الجزائرية، أكد الوزير الأول أن الحكومة تعكف على إنشاء آلية مكلفة بإدارة وتحسين مناخ الأعمال، وإعطاء صورة حقيقية حول تطور أوضاع بيئة الأعمال..

كما دعا بن عبد الرحمن إلى متابعة دقيقة لهذه الترتيبات الدولية والحرص على وصول المعلومات الصحيحة والرسمية بدل الاتكال على تقارير مغلوطة ومجانبة الصواب.

وشدد بن عبد الرحمن على ضرورة التصدي لهذا العمل كونه يتصل بترقية صورة الجزائر دوليا وتفادي الإضرار بمصالحها خاصة وأن مثل هذه الصور يمكنها أن تنفر الاستثمار الأجنبي.

ومن جانب آخر، قال الوزير الأول إن رئيس الجمهورية تعهد بمحاربة الفساد دون هوادة واسترجاع الأموال المنهوبة، مؤكدا أن الجزائر تعمل على تكثيف الاتصالات مع السلطات الأجنبية لمتابعة الإنابات القضائية والحرص على تنفيذها.

كما دعا الوزير الأول الممثليات الديبلوماسية إلى تكثيف الاتصالات مع السلطات الأجنبية لرصد الأموال المهربة والمنهوبة.

وطالب الوزير الأول البعثات الدبلوماسية بضرورة دعم كفاءات الجالية الوطنية بالخارج، داعيا إلى تسهيل إجراءات التأشيرة للمستثمرين وتنويع العرض السياحي..

وقال في هذا السياق، إن الحكومة تهدف إلى المراجعة والتكفل بانشغالات المتعاملين الاقتصاديين وإزالة العوائق التي تحول دون تحقيق مشاريعهم الاستثمارية، مضيفا أنه من غير المعقول ألا يتعدى حجم الاستثمار الأجنبي المباشر 1.3 مليار دولار سنويا، رغم موقع بلادنا الاستراتيجي والموارد الطبيعية التي تحوز عليها والمزايا التنافسية في الاستثمار.

وقال الوزير الأول هنا إنه لم يتم اكتشاف إلا العُشر من حجم ثروات الجزائر الطبيعية، وتحدث أيضا عن إمكانية فتح مكاتب تمثيلية لبنوك جزائرية في دول إفريقية ودراسة إمكانية الانضمام لبنك الاستيراد الإفريقي.

وخلال النقاشات التي جرت على هامش ندوة البعثات الدبلوماسية والقنصلية، قال السفير الجزائري بباريس محمد داود عنتر إن الجالية الجزائرية بفرنسا تشتكي من غلاء أسعار تذاكر الجوية الجزائرية.

الوزير الأول من جانبه، وافق السفير الرأي، قائلا إنه لا يمكن دفع 3000 يورو من أجل قضاء 15 يوما في الجزائر، وكشف عن اجتماع جرى الأربعاء الماضي، تم فيه دراسة سعر التذاكر نحو فرنسا، مع تشكيل لجنة تحقيق لمعرفة سبب غلاء هذه التذاكر، مضيفا أنه ربما يوجد من يريد رفع تسعيرة تذكرة السفر لقطع الرابط بين أفراد الجالية الجزائرية ووطنهم.


اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى