الرئيس تبون يؤكد التزام الدولة ببناء اقتصاد عصري قوي مع الحفاظ على طابعها الاجتماعي

رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لقاء الحكومة الولاة 19 جانفي 2023

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، اليوم الخميس، في رسالة بمناسبة الذكرى الـ67 لتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين والذكرى الـ52 لتأميم المحروقات، التزام الدولة ببناء اقتصاد عصري قوي مع الحفاظ على طابعها الاجتماعي.

وجاء في الرسالة أنه “في الوقت الذي نشد فيه على أيدي العاملات والعمال الذين تتوجه بهم الجزائر الجديدة إلى عهد خال من الفساد والظلم، وكل أشكال الانحرافات من بيروقراطية ورشوة ومحاباة، نؤكد أننا نستشعر في كل لحظة وحين، العهد الذي قطعناه مع شعبنا الأبي لتسخير إمكانيات البلاد ومقدراتها المادية والبشرية، وتعبئة مؤسسات الدولة من أجل تحقيق أهدافنا الاستراتيجية، وفي مقدمتها بناء اقتصاد عصري قوي، يقوم على الشفافية والتنافسية، ويطلق المبادرات والأفكار لخلق الثروة ومناصب الشغل، مع الحفاظ على الطابع الاجتماعي للدولة”.

وفي هذا الإطار، ذكر الرئيس تبون بالإجراءات والتدابير “غير المسبوقة” المتخذة حفاظا على الطابع الاجتماعي للدولة، وعلى رأسها استحداث منحة البطالة، ورفع مستويات الأجور.

كما أكد، في السياق ذاته، أن الدولة لا تزال تسهر على حماية القدرة الشرائية من خلال “محاربة المضاربين، ومفتعلي الندرة، الذين يتحينون الفرص لزعزعة الاستقرار الاجتماعي، خاصة ونحن على أبواب شهر رمضان المبارك”.

من جهة أخرى، جدد الرئيس تبون تأكيده على مسعى وضع استراتيجية وطنية لتطوير الهيدروجين بما في ذلك الهيدروجين الأخضر، من أجل تمكين الجزائر من الاندماج الكامل في الديناميكية العالمية المرتبطة بالانتقال الطاقوي والبيئي.

وأعرب بهذا الخصوص عن يقينه بأن الموارد البشرية عالية الكفاءة، في قطاع الطاقة الحيوي ستحدث “الطفرة” في مسار التحول نحو الطاقات الجديدة، لافتا إنه بالإضافة إلى ما يتيحه النفط والغاز للبلاد من أفضلية في هرم المصادر الطاقوية، فإنها تتوفر على إمكانيات “هائلة” في مجال الطاقة الشمسية، وشبكة كهربائية واسعة، وبنى تحتية وطنية ودولية لنقل الغاز الطبيعي، ونسيج صناعي، لاسيما ذلك المرتبط بإنتاج الأمونياك والهيدروجين.

وبالموازاة مع ذلك، أكد رئيس الجمهورية أن تطوير قطاع المناجم وتثمين الثروات المنجمية يندرج في “صلب الأولويات”، باعتباره “خيارا جوهريا” لتنويع صادرات الجزائر خارج المحروقات.

وبالمناسبة، ثمن الرئيس تبون الجهود الكبيرة لمجمع سوناطراك بالنظر “لما بلغه من مكانة رائدة في ظل التحولات الطاقوية العالمية المتسارعة، ولما يضطلع به من مهام حيوية في مسار الانتقال الطاقوي”.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى