الرئيس تبون: الدعم الاجتماعي سيرفع عن ثلث المواطنين فقط

عبد المجيد تبون

أجرى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لقاء دوريا مع ممثلين عن وسائل الإعلام الوطنية، تطرق خلاله للعديد من القضايا الوطنية والدولية.

وقال الرئيس تبون إن الانتخابات المحلية تعد محطة هامة في مسار التغيير المنشود، متمنيا أن تشهد مشاركة قوية، مع الاختيار بناء على الجدارة والكفاءة.

وفي نفس السياق، قال رئيس الجمهورية إن التغيير الجذري في قانون البلديات سيعطي صلاحيات أوسع للمنتخبين، مضيفا أن تسخير الإمكانيات للمنتخبين يجب أن يرافقه أيضا مراجعة قانون الضريبة.

وتحدث الرئيس تبون عن وجود بلديات فقيرة غير قادرة حتى على توظيف حارس واحد، كاشفا أن هناك 900 بلدية يتم تمويلها من الدولة

وتطرق الرئيس تبون خلال اللقاء أيضا إلى ملف الدعم الاجتماعي، مؤكدا أن التكفل مستمر إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

وبالمقابل، تحدث رئيس الجمهورية عن ضرورة توجيه الدعم أو التكفل إلى مستحقيه الفعليين، مع ضرورة فتح نقاش وطني حول هذا الأمر، مضيفا أن التكفل الاجتماعي سيرفع عن ثلث المواطنين فقط، وللوصول إلى هذا يجب أن يكون لدينا إحصائيات دقيقة عن دخل المواطنين وأمور أخرى.. كما كشف أن سنة 2022 ستكون مخصصة للإصلاحات الهيكلية في الاقتصاد

وفي نفس السياق، أكد الرئيس تبون التزامه بتحسين القدرة الشرائية ومحاربة الغلاء المفتعل والمضاربة.

أما بخصوص رفع الأجور، فأوضح الرئيس تبون أنه يجب أن يكون مرفوقا برفع وتيرة الإنتاج تجنبا للتضخم، مضيفا أن منحة البطالة ستكون شبه مرتب وقريبة من الحد الوطني الأدنى للأجور لحين تحصل البطال على عمل.

من ناحية أخرى، كشف الرئيس تبون عن توجه نحو إنشاء مفتشية عامة برئاسة الجمهورية مهمتها مراقبة مهام المسؤولين ومدى تنفيذ القرارات عن طريق زيارات فجائية لمختلف القطاعات عبر المستوى الوطني.

وقال في هذا الجانب إن غالبية المواطنين يتحدثون عن وجود قرارات صائبة في ظل غياب التطبيق ميدانيا.

وأكد رئيس الجمهورية أنه سيتم تقديم كل الدعم للمنتخب الوطني لكرة القدم رغم محاولة البعض تحطيمه، وهي أطراف من الداخل والخارج تريد المساس بمعنويات جمال بلماضي.

وفي ملف فرنسا، قال الرئيس تبون إن العلاقات بين البلدين يجب تعود للوضع الطبيعي لكن يجب أن يدرك الطرف الآخر ضرورة التعامل “الند للند”، ونفس الأمر ينسحب على باقي الدول والهيئات كالاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس الجمهورية إن زيارة وزير دفاع الكيان الصهيوني للمغرب خزي وعار، مضيفا أنه لأول مرة منذ نشأة الكيان يهدد وزير في حكومته دولة عربية من أرض دولة عربية أخرى.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى