الجزائر تقدم مقترحا لإنشاء قدرة إفريقية للمساعدة في الكوارث الطبيعية

لعمامرة

أكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة أن البلدان الإفريقية تعتبر من بين الدول الأكثر عرضة لآثار الكوارث الطبيعية والظواهر المناخية بالغة الشدة التي مافتئت خطورتها تزداد خلال الفترة الأخيرة.

وأوضح لعمامرة في كلمة ألقاها نيابة عن رئيس الجمهورية خلال اجتماع لمجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي على مستوى رؤساء الدول والحكومات، أن إفريقيا غير مسؤولة عن ظهور وتفاقم ظاهرة التغير المناخي، ويجب أن تتمكن من إسماع صوتها خلال مؤتمر الأمم المتحدة المقبل حول التغير المناخي.

كما ذكر لعمامرة أن الجزائر عانت من الآثار المدمرة لهذه الكوارث، بما في ذلك الزلازل والفيضانات وحرائق الغابات، معربا عن تضامنها الكامل مع كافة البلدان الإفريقية التي تضررت من أخطار هذه الظواهر.

وفي نفس السياق، شدد رئيس الدبلوماسية الجزائرية على ضرورة بلورة مقاربة قارية وحل إفريقي مشترك للتصدي للتأثيرات السلبية للكوارث الطبيعية على دول وشعوب القارة.

وقدم الوزير مقترح رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الرامي لإنشاء قدرة مدنية قارية للتأهب للكوارث والاستجابة لها بهدف ضمان تكفل فعلي وآني وتقديم الدعم للبلدان الإفريقية المتضررة.

وحظي الاقتراح الجزائري بترحيب الدول الأعضاء في مجلس السلم والأمن الإفريقي وتم تضمينه في البيان الختامي الذي تم اعتماده في نهاية الجلسة.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى