تركيا توقف عمليات البحث عن ناجين من الزلزال

زلزال تركيا سوريا

أعلنت تركيا، اليوم الأحد، وقف جهود البحث عن ناجين في كلّ المناطق التي ضربها الزلزال في السادس من الشهر الجاري، باستثناء ولايتي كهرمان مرعش وهاتاي الأكثر تضررا.

وقال رئيس هيئة إدارة الكوارث التركية “آفاد” يونس سيزر إن “جهود البحث انتهت في العديد من الولايات. وهي تتواصل في ولايتي كهرمان مرعش وهاتاي، في نحو 40 مبنى”.

وأسفر الزلزال، الذي بلغت قوته 7.7 درجات وأحدث دمارا هائلا في جنوب البلاد وفي شمال غرب سوريا، عن مقتل 40 ألفًا و689 شخصا في تركيا، وفقا لآخر حصيلة رسمية نشرتها الإدارة الأحد.

وأعلن نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي أن 105 آلاف مبنى انهارت أو تضرّرت بشدّة وسيتم هدمها.

ومع استمرار الهزات الارتدادية بعد الزلزالين المزدوجين اللذين ضربا المنطقة فجر 6 فيفري الجاري، ضرب زلزال بقوة 4.7 درجات عصر اليوم الأحد ولاية ملاطية وسط تركيا. وقالت هيئة إدارة الكوارث إن الزلزال ضرب منطقة يشيليورت على عمق 7 كيلومترات. ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا في الزلزال.

وفي وقت سابق اليوم الأحد، ذكرت “آفاد” أن الزلزالين العنيفين اللذين ضربا منطقة الحدود التركية السورية، أعقبهما حتى الآن أكثر من 6 آلاف هزة ارتدادية.

في غضون ذلك، وصل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى تركيا اليوم الأحد، في زيارة يسعى من خلالها لتأكيد دعم الولايات المتحدة.

وحطّت طائرة بلينكن في قاعدة إنجرليك الجوية في جنوب شرق تركيا التي وصلها قادما من ألمانيا حيث شارك في مؤتمر ميونخ للأمن.

وانطلاقا من هذه القاعدة يتم نقل المساعدات الإنسانية، خصوصا الأميركية، لتوزيعها على المناطق المتضررة من الزلزال.

وقال بلينكن في تصريحات صحفية في القاعدة، إنه “حزين جدا لرؤية الدمار في تركيا”، وعبّر عن التزام بلاده ببذل كل ما بوسعها للمساعدة في جهود الإنقاذ والإغاثة والتعافي.

وأشار إلى أن واشنطن قدمت 180 مليون دولار كمساعدات لضحايا الزلزال وتبحث إرسال المزيد، كما قدمت مساعدات إنسانية لمنكوبي الزلزال في سوريا وصلت إلى 50 مليون دولار.

وفجر 6 فيفري الجاري، ضرب زلزال جنوب تركيا وشمال سوريا بلغت قوته 7.7 درجات، أعقبه آخر بعد ساعات بقوة 7.6 درجات ومئات الهزات الارتدادية العنيفة، ما خلّف خسائر كبيرة بالأرواح والممتلكات في البلدين.


اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى