الجزائر تدعو الأطراف اللبنانية إلى الحكمة حفاظا على الوحدة الوطنية

لبنان أحداث الطيونة

 دعت الجزائر كافة الأطراف اللبنانية إلى التحلي بروح المسؤولية والحكمة للحفاظ على وحدة الشعب اللبناني الشقيق، مؤكدة ضرورة ضمان السير العادي لمؤسسات الدولة والاستجابة لحاجيات ومتطلبات العيش الكريم للمواطنين.

وأوضح بيان لوزارة الخارجية أن الجزائر تتابع بقلق كبير تطور الأوضاع في لبنان الشقيق، وتعبر عن أسفها البالغ لسقوط ضحايا جراء الأحداث الجارية في بيروت.

وفي تطورات الوضع، أكد المستشار الإعلامي لرئاسة الجمهورية اللبنانية أن الاتصالات التي أجراها الرئيس ميشال عون مع الأطراف المعنية بأحداث الطيونة الدامية، وإجراءات الجيش، أكدت عدم السماح بتكرار سيناريو الحرب الأهلية التي شهدها لبنان التي استمرت من من عام 1975 إلى 1990، وأسفرت عن مقتل ما يقدر بـ 120 ألف شخص ونزوح حوالي مليون آخرين، فيما يجري البحث عن صيغة للتحقيقات في قضية انفجار مرفأ بيروت انطلاقا من مبدأ فصل السلطات.

وقتل 6 أشخاص أمس الخميس، خلال اضطرابات مسلحة في منطقة الطيونة بالعاصمة بيروت، وصفتها السلطات بأنها هجوم على متظاهرين كانوا متجهين للمشاركة في احتجاج دعت له جماعة “حزب الله” وحركة “أمل” الشيعيتان، للمطالبة بعزل طارق البيطار، وهو قاضي التحقيقات في انفجار المرفأ؛ حيث يتهمونه بتوجيه التحقيق نحو وجهات سياسية.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى