مدير “نفطال” يطالب السلطات بزيادة هامش ربح بيع الوقود دون مراجعة أسعاره

نفطال

كشف الرئيس المدير العام لمجمع “نفطال”، مراد منور، عن مخطط استثماري للمجمع يهدف لتجسيد مشاريع استراتيجية بغلاف مالي يفوق 250 مليار دينار جزائري في الفترة الممتدة من 2022 الى 2027.

وأوضح منور، خلال نزوله ضيفا على منتدى جريدة “الشعب”، أن شركة “نفطال” تحوز على مخطط تنموي يمتد على خمس سنوات (2022-2027)، قائم على نظرة “استراتيجية” لإنجاز مشاريع “كبيرة” بغلاف مالي يفوق 250 مليار دينار جزائري.

ومن بين المشاريع الاستثمارية المرتقبة، في إطار هذا المخطط، كشف السيد منور عن مشروع انبوب لنقل غاز البترول المسال من أرزيو إلى الجزائر العاصمة، مرورا بعدة مناطق غربية ووسطى، ما سيسمح بتموين العديد من المدن في إطار مساره، ومنه، توفير هذا الوقود بهذه المناطق وتخفيض تكاليف النقل عبر البواخر.

كما تطرق الرئيس المدير العام  لمجمع “نفطال” لمشروع انبوب آخر يسمح بنقل الوقود من مصفاة سكيكدة الى الجزائر العاصمة، والذي سيمون هو كذلك عدة مدن يمر بها، موضحا ان تجسيد هذا المشروع يتم حاليا على جزئين هما: انجاز انبوب نقل الوقود من مصفاة سكيكدة إلى مركز تخزين بالعلمة (سطيف) ثم انجاز الجزء الثاني من الأنبوب بين مدينة العلمة ومدينة الجزائر.

وبخصوص هذا المشروع، أوضح المتحدث أنه “كان من المفروض استلام الجزء الأول منه يوم 5 جويلية المقبل، لكن تم تأجيل الاستلام إلى 1 نوفمبر المقبل، نظرا لبعض العوامل و الظروف”، مبرزا أن “شركة -نفطال- تتكفل لوحدها بهذا المشروع ماليا”.

كما أشار منور إلى مشاريع أخرى تتمثل في انجاز وحدات إنتاج الزيوت لمحركات السيارات وإعادة رسكلة الزيوت المستعملة، في إطار شراكة مع مؤسسات أجنبية، موضحا أنه “تم إجراء محادثات اولية مع شركات عالمية مهتمة و مستعدة للاستثمار في هذا المجال بعد صدور دعوة التعبير عن الاهتمام”.

من جهة أخرى، تطرق الرئيس المدير العام لمجمع “نفطال” إلى تأثر مجمع “نفطال” بتداعيات وباء كورونا خلال سنتي 2020 و2021، أين سجل تراجعا “ملحوظا” في استهلاك كميات الوقود و تراجع حجم المبيعات، مؤكدا أن هذا “لم يؤثر بشكل كبير على ميزانية المؤسسة التي “تعاني” -حسبه- من “ضعف هامش الربح في توزيع الوقود”.

ولفت، في هذا الصدد، إلى أن مداخيل هوامش الربح من نشاط توزيع الوقود في الجزائر “لا تسمح بتغطية التكاليف خاصة في ظل التضخم”، مبرزا أن هامش ربح “نفطال” لم يتغير منذ 2016.

ولمواجهة هذا الوضع، دعا الرئيس المدير العام لجمع “نفطال” السلطات العمومية إلى “زيادة هامش ربح الشركة دون مراجعة سعر الوقود على مستوى محطات التوزيع”، مشيرا إلى أن تركيبة أسعار الوقود مكونة بنسبة 80 بالمائة من رسوم وضرائب.

وبخصوص نشاطات الشركة، تحدث منور عن “تنوعها وأهميتها” من أجل المحافظة على التوازن المالي للمؤسسة العمومية حيث تقوم، حسبه، زيادة على توزيع وتسويق المواد النفطية، بتسويق عدة مواد استهلاكية على غرار الزفت، الزيوت، العجلات المطاطية والوقود الموجه لشركات النقل البحري والجوي وكذلك استئجار المحلات على مستوى المحطات التي يبلغ عددها 2.200 محطة موزعة على القطر الوطني.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى