بومرداس: وضع المتهم الرئيسي في حادثة الاعتداء على الطالبات الحبس المؤقت

إقامة جامعية

أعلن وكيل الجمهورية لدى محكمة بودواو في بومرداس، عن صدور أمر بإيداع المتهم الرئيسي في قضية الاعتداء على 4 طالبات بالإقامة الجامعية للبنات في منطقة “بودواو” الحبس المؤقت.

وأوضح المتحدث أن المتهم الرئيسي تسلل إلى الإقامة الجامعية “شنوي عائشة”، كما أنه يعمل كبناء في ورشة محاذية للإقامة الجامعية.

وأسفرت التحقيقات الأولية عن وجود تقصير وتهاون من طرف فرقة المناوبة الليلية لأعوان الأمن حيث غادر أحدهم مكان عمله نحو منزله، في حين لم يكن العون المكلف بحراسة الموقع الذي دخل منه المشتبه فيه متواجدا بموقعه.

كما أن التحريات بينت عدم وجود أية صلة بين المشتبه فيه أو أي شخص آخر داخل الحرم الجامعي، وأن فعله الإجرامي تم بصفة فردية ومنعزلة.

إنهاء مهام مدير الإقامة الجامعية للبنات في “بودواو”

أقر المدير العام للديوان الوطني للخدمات الجامعية، ناصر غمري، سلسلة من الإجراءات الإدارية العقابية بحق المتهاونين في أداء مهامهم بإقامة “شنوي عائشة” للبنات ببودواو (بومرداس)،على خلفية قضية الاعتداء على أربع طالبات.

وأوضح بيان للديوان الوطني للخدمات الجامعية أنه “بعد استدعاء النيابة العامة لمجلس قضاء بومرداس لأعوان الأمن للتحقيق في ملابسات حادثة الاعتداء الخطير, التي وقعت ضد أربع طالبات مقيمات، ليلة الجمعة 25 فيفري 2022، أفضى التحقيق إلى وجود تهاون من طرف أعوان الأمن وإدارة الإقامة، وهو ما نجم عنه هذا الفعل الشنيع”.

وبناء على ذلك –يضيف المصدر– “اتخذ المدير العام للديوان الوطني للخدمات الجامعية، سلسلة من الإجراءات الأولية العقابية بحق المتهاونين في أداء مهامهم، في توفير الأمن والحماية لجميع الطالبات المقيمات، وقد تمثلت هذه الإجراءات في إنهاء مهام مدير الإقامة المذكورة، وكل أعوان الأمن والوقاية العاملين ليلة وقوع الحادثة الأليمة”.

ويبقى التحقيق في هذه القضية متواصلا،بحسب نفس المصدر، فيما “يتابع المدير العام مجرياته وما سيسفر عنه من نتائج، ولن تتردد المديرية العامة في اتخاذ مزيد من الإجراءات الردعية إذا ما توفرت معطيات جديدة وإضافية تدين هؤلاء”.


 

اترك تعليقا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى